اليمن.. مآزق بالجملة وفشل بمنح الثقة للحكومة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

ذكرت وكالة الأنباء اليمنية أن الرئيس عبدربه منصور هادي وجه بسحب الأطقم الأمنية المتواجدة في مقر المؤتمر الشعبي العام في محافظة عدن وإعادة الوضع الى ماكان عليه سابقا ، وهو مافسره مراقبون بأنها خطوة للتهدئة مع كتلة حزب المؤتمر الشعبي في البرلمان للدفع بها للتصويت على منح الثقة لحكومة خالد بحاح في مجلس النواب.

وانسحب كتلة حزب المؤتمر الشعبي العام التي تملك الأغلبية النيابية من جلسة المجلس التي كان مقرر لها منح الثقة للحكومة احتجاجا على اغلاق مقرات المؤتمر في بعض المحافظات الجنوبية ، وفشل الحكومة في ايقاف العقوبات الدولية على الرئيس السابق صالح.

مأزق الحكومة ليس الوحيد الذي يواجه الرئيس هادي.. فالحوثيون مستمرون في تحدي سلطة الدولة وحاصر عدد منهم لفترة وجيزة مبنى وزارة الدفاع في صنعاء بعد خلافهم مع وزير الدفاع حول شخصية رئيس الأركان الجديد حسين خيران ومحاولتهم منعه من دخول مبنى الوزارة.. ممارسات دفعت بمستشار هادي لتخيير الحوثيين بين اتفاق الشراكة وبين التقدم لتحمل عبء مسؤوليات الدولة.


وفي مدينة رداع بمحافظة البيضاء استهدف تفجيران انتحاريان تجمعات للحوثيين ، أسفرا عن مقتل وجرح العشرات .. التفجير الاول بواسطة سيارة مفخخة استهدفت تجمعا للحوثيين قرب منزل مدير مكتب التربية في رداع ، والاخر استهدف نقطة تفتيش للحوثيين ، ما أدى بحسب مصادر رسمية الى سقوط عشرات القتلى من الطالبات كن في حافلة قرب نقطة التفتيش.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.