.
.
.
.

اليمن.. حوثيون يطلقون النار على متظاهرين في عدة مدن

نشر في: آخر تحديث:

تظاهر عشرات الآلاف من اليمنيين في عدد من المدن اليوم السبت ضد حكم الحوثيين الشيعة الذين أطلق مسلحوهم النار على متظاهرين في بلدة إب في وسط البلاد فأصابوا أربعة، حسبما أفاد مسعفون.

وهذا ثاني يوم من الاحتجاجات على مستوى البلاد ضد حركة الحوثيين المدعومة من إيران في أقل من أسبوع، بعد أن حلت الحركة البرلمان هذا الشهر، الأمر الذي أدى إلى انهيار الوضع الأمني ودفع دولا عربية وغربية إلى سحب بعثاتها الدبلوماسية هناك.

وقال نشطاء إنهم شعروا بالغضب بسبب وفاة الناشط صالح البشيري اليوم السبت بعد أن احتجزه مسلحون أثناء فضهم لاحتجاج مناهض للحوثيين في صنعاء قبل أسبوعين ثم افرجوا عنه عند مستشفى وعلى جسده آثار تعذيب الخميس الماضي.

وأثارت أزمة اليمن مخاوف دولية لأنه يشترك في حدود طويلة مع السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم. كما أن اليمن يحارب بمساعدة الضربات بطائرات أميركية دون طيار تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، أحد أشرس أجنحة القاعدة.

وأفاد مسؤولو أمن ومصادر قبلية أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين المقاتلين الحوثيين وأفراد قبائل سنية تقاتل إلى جانب القاعدة في محافظة البيضاء الجنوبية الجبلية مما أدى إلى مقتل 16 من الحوثيين إلى جانب عشرة من أفراد القبائل السنية والمتشددين.

ويواجه اليمن خطر الانهيار بعد أسبوعين من سيطرة الحوثيين رسميا على السلطة في البلاد ومضيهم في التوغل العسكري جنوبا، واحتجازهم الرئيس اليمين عبد ربه منصور هادي.

وأعلنت فرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا والسعودية وتركيا وإسبانيا والإمارات اغلاق سفاراتها في العاصمة صنعاء واجلاء موظفيها لدواع أمنية.

وتسبب اغلاق السفارات في عزل الحوثيين، وجعل من الضروري عليهم إجراء محادثات مضنية على اقتسام السلطة مع المعارضة.

ويصف الحوثيون تقدمهم بأنه "ثورة" على المسؤولين الفاسدين وتدهور الاقتصاد، وحلوا البرلمان وشكلوا مجلسا رئاسيا هذا الشهر. وهي خطوات لقيت إدانة محلية وإقليمية ودولية واسعة النطاق.

ووصل الحوثيون إلى المناطق القبلية المدججة بالسلاح في شرق وجنوب اليمن مما دفع السكان إلى القتال في صفوف مسلحي تنظيم القاعدة في جزيرة العرب أحد أخطر أذرع التنظيم المتشدد.