.
.
.
.

اللجان الشعبية الجنوبية تسيطر على مدينة عدن

نشر في: آخر تحديث:

أفاد مراسل "العربية" في اليمن بأن اللجان الشعبية الجنوبية شنت عدة هجمات على قوات الأمن الخاصة في أحياء ومواقع مختلفة داخل مدينة عدن عاصمة الجنوب، قتل خلالها اثنان من عناصر اللجان الشعبية وجنديان من الشرطة.

وتمكن مسلحو اللجان الشعبية من السيطرة على مبنى الإذاعة والتلفزيون ومبنى جهاز الأمن السياسي (المخابرات) ومراكز عدد من المديريات والمراكز الحكومية ونقطة "العلم"، المدخل الشرقي للمدينة، وذلك في خطوة استباقية لمنع تسلل الحوثيين إلى المدينة للسيطرة عليها بمساعدة من قوات الأمن الخاصة المحسوب قائدها على جماعة الحوثي.

وأوضحت مصادر من اللجان الشعبية في عدن أن الاشتباكات بين الطرفين بدأت في الساعة الواحدة بعد منتصف ليل الأحد بالتوقيت المحلي، بعد أن هاجمت قوات من الأمن الخاصة معسكرا للجان الشعبية في حي خور مسكر، مما تسبب في مقتل عنصر من اللجان الشعبية وجرح ثلاثة آخرين، فسارع مسلحو اللجان الشعبية لمهاجمة مبنى التلفزيون والسيطرة عليه.

وامتدت الاشتباكات إلى أنحاء مختلفة من أحياء التواهي والمعلا وخورمكسر والمنصورة وحي دار سعد، حيث ركز مسلحو اللجان الشعبية هجماتهم على مواقع ونقاط تواجد قوات الأمن الخاصة.

وتشتبه اللجان الشعبية والسلطات المحلية لمحافظة عدن بقائد قوات الأمن الخاصة وبعض قادتها بالتواطؤ مع الحوثيين وتسهيل دخول مسلحيهم بلباس قوات الشرطة الخاصة وبلباس مدني إلى المدينة والاستعداد لإسقاطها تحت سيطرة الحوثيين.

وكانت اللجان الشعبية الجنوبية قبضت خلال الأسابيع الماضية على عشرات من العناصر الحوثية عند المدخلين الغربي والشمالي للمدينة، وهم يريدون الدخول إلى عدن بحجة أنهم عمال بناء، واكتشفت بحوزتهم على شعارات خاصة بجماعة الحوثي.