.
.
.
.

الحزب الاشتراكي ينسحب من الحوار السياسي بصنعاء

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الحزب الاشتراكي اليمني انسحابه من جلسات الحوار بين القوى السياسية بصنعاء برعاية المبعوث الأممي لليمن جمال بن عمر، وذلك احتجاجا على ما أسماه قمع المتظاهرين السلميين من قبل جماعة الحوثي.

وقالت مصادر في الحزب الاشتراكي، إن وفد الحزب المحاور انسحب أيضا بعد قيام جماعة الحوثي بمنع قادة الأحزاب من النزول إلى عدن للقاء بالرئيس هادي.

وقال رئيس اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي، يحيى منصور أبو أصبع، إن قيادة الحزب قررت الانسحاب من الحوار احتجاجا على ما حدث لقحطان ونعمان، وأيضا احتجاجا على استمرار جماعة الحوثي في ممارسة الانتهاكات وقمع المحتجين السلميين والتضييق على الحريات.

وأوضح أبو أصبح، في تصريح لموقع "الاشتراكي.نت"، أن "التصرفات الصادرة عن جماعة أنصار الله تعبر عن الضيق بالرأي الآخر، واتجاه خطير للتضييق على الحريات العامة وعلى حق الناس في التعبير عن الرأي وفي اتخاذ المواقف السياسية، وهو ما لن نقبله في الحزب الاشتراكي".

واستطرد قائلا "جماعة الحوثي باتت تنتهج اتجاها خطيرا وغير مقبول، ما يعني أن الجماعة أصبح لديها خط مرسوم ينزع للتفرد وفرض الرأي الواحد وإقصاء الرأي الآخر".