.
.
.
.

انقسامات بالمؤتمر الشعبي على خلفية التحالف مع الحوثي

نشر في: آخر تحديث:

سيطر حزب المؤتمر الشعبي العام، الذي تأسس عام 1982 بقيادة الرئيس السابق، علي عبدالله صالح، على المشهد السياسي في البلاد حتى 2011، وضم طوال هذه السنوات، تيارات يسارية ويمينية وليبرالية عدة.

وبدأ التوتر بين الحزب والحوثيين في 2004 حين خاضت الدولة والحوثيون ست حروب انتهت في 2010. كما شارك الحوثيون في ثورة العام 2011 للإطاحة بنظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وحولت السياسة أعداء الأمس إلى حلفاء اليوم، فالأشهر الأخيرة كشفت عن تنسيق عالي المستوى بين صالح والحوثيين، لكن استمرار هذا التحالف يبقى رهيناً بالظروف الداخلية المتغيرة في المؤتمر الشعبي. وبوادر الانقسام داخل المؤتمر ظهرت جلية بإقالة منصور هادي من منصبه كنائب لرئيس الحزب مطلع نوفمبر الماضي، وقادت الاستقالة إلى اصطفاف قيادات مع هادي، رافضة الإجراءات الحزبية بحقه.

وتؤيد تيارات وقيادات استمرار التحالف مع الحوثيين، بينما ترفضه أخرى، وتنظر إلى الحوثيين كانقلابين. وأبرز هذه التيارات هو التيار المساند للرئيس هادي، علاوة على قيادات جنوبية في المؤتمر، وهي لا تتفق في الرؤية مع قيادات شمالية تفضل التحالف مع الحوثيين. ويبرز جانب عقائدي أيضاً من خلال موالاة قيادات في المؤتمر للحوثيين على أسس مذهبية.

وربما يؤدي الفرز الحاد الحاصل حالياً إلى فرز من الشاكلة ذاتها داخل المؤتمر، ما قد يؤدي إلى حدوث انقسامات، حسب مراقبين.