.
.
.
.

حزب الإصلاح اليمني يدعو لإيقاف الحرب والعودة للحوار

نشر في: آخر تحديث:

دعا حزب التجمع اليمني للإصلاح إلى إيقاف الحرب وتجاوز ما سمّاها بـ"الآثار المدمرة على الشعب والوطن" بسبب الحرب. وعقدت الأمانة العامة للحزب، الأربعاء، اجتماعاً دورياً، دعت خلاله إلى وقف الحرب والعودة إلى الحوار بين الأطياف كافة. واستنكر الحزب الاعتداءات التي تتعرض لها المسيرات السلمية، وقمع المحتجين وعمليات الاختطافات.

نص البيان

عقدت الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح اجتماعها الدوري، الأربعاء 25/3/2015، ووقفت أمام المستجدات التي تمر بها البلاد. وأصدرت البلاغ الصحافي التالي:

يجدد التجمع اليمني للإصلاح إدانته ورفضه لأعمال العنف والإرهاب والاحتراب الداخلي.

ويدعو إلى إيقاف الحرب وتجاوز آثارها المدمرة على الشعب والوطن ومقدراته والحفاظ على مؤسسات الدولة وتضميد الجراح. يؤكد الإصلاح على أن اللحظة الراهنة تفرض على اليمنيين الجلوس على طاولة الحوار أكثر من أي وقت مضى، وأن الحوار هو السبيل الوحيدة لوقف الانهيار والحفاظ على الدولة ومؤسساتها وتدعيم السلم الاجتماعي، ووقف تداعيات الحرب وآثارها المدمرة والكارثية على كل المستويات.

يدين الإصلاح استخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين والاحتجاجات السلمية والاعتقالات والخطف وقمع الحريات العامة.

يدعو الإصلاح إلى الاعتبار من دروس الماضي، لافتاً إلى أن الاحتراب الداخلي لا يمنح طرفاً نصراً ضد آخر لأنه بين أشقاء وأخوه "والمنتصر فيها مهزوم"، وأن الشعب هو الخاسر الوحيد فيها.

يدعو الإصلاح إلى نبذ خطاب الكراهية والتحريض ونشر ثقافة التسامح والتعايش السلمي بين أبناء الشعب اليمني.