.
.
.
.

وزير خارجية اليمن: الانسحاب وإلقاء السلاح قبل أي مبادرة

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الخارجية اليمني رياض ياسين في اتصال مع "العربية" أن كافة المبادرات التي قدمت سواء من إيران أو من قبل صالح وأعوانه من الميليشيات والانقلابيين لخير دليل على تورط تلك الجهات في الوضع الذي وصل إليه اليمن في حين يحاولون تسويق أنفسهم على أنهم حمائم سلام. وشدد على أن إيران متورطة بالوضع الذي وصل إليه اليمن. وأشار إلى أن الحوثيين يتعمدون قصف مناطق سكنية، وما فعلوه يرقى إلى جرائم حرب.

كما أكد أن الانسحاب وإلقاء السلاح يسبق أي مبادرات، مضيفاً أن المطلوب واحد وهو تنفيذ قرار مجلس الأمن بشكل عاجل من قبل صالح وأعوانه من الانقلابيين الحوثيين. وأشار إلى أن ميليشيا الحوثي وصالح ارتكبوا جرائم حرب في اليمن.

إلى ذلك، أوضح أنه طالب مراراً وتكراراً بمناطق آمنة تتواجد فيها قوات من الشرعية اليمنية أو قوات عربية لتقديم خدمات الإسعاف والمساعدات الغذائية للمواطن داخل اليمن، لافتاً إلى أن تحديد تلك المناطق متروك في عهدة قيادة عاصفة الحزم. وأشار إلى أن مثل تلك الأماكن تتيح عودة الشرعية.

وأضاف أن الضربات الجوية أضعفت كثيراً من مخزون السلاح لدى الميليشيات الحوثية وصالح، حتى خطابات زعماء الانقلابيين تدل على مدى الانهزام الذي وصلوا إليه، مشيراً إلى أنهم يحاولون من خلال الزعيق استعطاف المجتمع الدولي. وختم قائلاً إن ضربات عاصفة الحزم قوية وإيجابية.