.
.
.
.

الأطفال اليمنيون دون سن الـ18 يشكلون ثلث قوة الحوثيين

نشر في: آخر تحديث:

طرحت عدد من الصحف الغربية، من بينها واشنطن بوست الأميركية، تساؤلات حول تجنيد الأطفال في النزاعات، لاسيما في سوريا واليمن وغيرهما.

وفي ما خص اليمن، فالأطفال دون الـ18 من العمر يمثلون تقريباً ثلث قوة الحوثيين، أي ما يقارب من 7 آلاف طفل مجندين من قبل المتمردين، بحسب تقديرات المراقبين.

ويهرب بعض الأطفال للانضمام إلى الانقلابيين، كما يُدفع بعضهم من قبل آبائهم من أجل الانضمام للقتال، بسبب نقص الدخل والفقر.

تجنيد الأطفال في اليمن ليس وليد اليوم، فهو يعود لبدء الحروب مع الحوثيين عام 2004. فتجنيد هؤلاء يعتبر خرقاً فاضحاً للاتفاقات الدولية التي وقعتها الحكومة اليمنية عام 2007 والتي تنص على منع الأطفال دون الـ18 من العمر من المشاركة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة بالحروب.

ولا يخلو أي فصيل حوثي من الأطفال في الوقت الحالي. ولا يقتصر هذا التأكيد على المراقبين بل على تصريحات حوثية في هذا الصدد.