.
.
.
.

دعوى قضائية لإجبار واشنطن على إجلاء أميركيين من اليمن

نشر في: آخر تحديث:

سعى محامون يمثلون مجموعة من الأميركيين من أصل يمني، أمس الأربعاء، للحصول على قرار من قاض اتحادي يُلزم الحكومة بإصدار أمر بالقيام بعملية إجلاء طارئة تشمل 37 مواطنا أميركيا تقطعت بهم السبل في اليمن منذ اندلاع الصراع الدامي.

وقال محامون لفرع ميشيغان من "مجلس العلاقات الأميركية الاسلامية" للقاضي شون كوكس في ديترويت إن الحكومة الأميركية تضع دون داع مواطنين في خطر وشيك من خلال عدم التحرك لإخراجهم. يذكر أن "مجلس العلاقات الأميركية الاسلامية" هي أكبر منظمة تدافع عن الحريات المدنية للمسلمين في الولايات المتحدة.

وتريد الحكومة أن تقضي المحكمة برد الدعوى، قائلةً إن المحكمة ليس لها سلطة إصدار الأمر بالإجلاء.

وقال فيسبير ماي، محامي وزارة العدل الأميركي، أمس الأربعاء، إنه ليس من المتصور أن يأمر قاضٍ بإجلاء رسمي لمواطنين أميركيين بسبب عدم الاستقرار في اليمن.

وأبلغ كوكس المحامين بأنه سيحاول إصدار حكم بسرعة في طلب الحكومة رفض القضية.

وقتل نحو 2000 شخص في اليمن منذ مارس. وأغلقت الولايات المتحدة سفارتها في صنعاء في فبراير، عندما استولى الحوثيون على العاصمة اليمنية. وتطالب واشنطن مواطنيها منذ عدة أشهر بمغادرة البلاد محذرةً من أن خيارات الإجلاء باتت محدودة للغاية.

وقامت الصين والهند وتركيا ودول أخرى بإجلاء مواطنيها من اليمن في ابريل الماضي.