.
.
.
.

وزير يمني: الحوثيون وصالح يصعدون قبل الهدنة

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير حقوق الإنسان اليمني، عز الدين الأصبحي، إن الوضع مأساوي على الأرض قبيل الهدنة الإنسانية التي توسطت فيها الأمم المتحدة والمقررة أن تبدأ منتصف ليل الجمعة-السبت، موضحاً أن الميليشيات المتمردة وأتباع الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح، تقوم بتصعيد جنوني من خلال ضرب مكثف على المدن، مثل تعز وعدن، وقطع الطرق إلى مأرب وشبوه.

وفسّر الأصبحي، خلال لقاء خاص مع قناة "العربية" هذا التصعيد بأنه "اللحظات الأخيرة في إيقاع أكبر عدد ممكن من الأضرار والأذى على الأرض"، معتبراً أنها "مؤشرات مفزعة وسلبية".

وبيّن الأصبحي، الذي يزور الأردن ضمن الوفد المرافق لنائب الرئيس اليمني رئيس الحكومة خالد بحاح، أن بلاده تدعم اتجاهات المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ وكذلك الأمم المتحدة من أجل إجاد حل حقيقي للخروج من الكارثة في اليمن، متمنياً أن تلتزم الميليشيات المتمردة ومن يتبعها بالشروط الحقيقة للهدنة ووقف الاعتداءات.

وأشار الوزير أن لدى اليمن تأكيدات من الأمم المتحدة بوجود مراقبين لمتابعة كل المجريات على الأرض، مشيراً إلى أن "الوضع كارثي بكل معنى الكلمة" لذا يجب العمل على كافة الأصعدة بجدية سواء من خلال الإغاثة والمنظمات الدولية، وإيجاد حلول في الجانب السياسي لتدارك الكارثة والخروج من الهدنات المؤقتة.

وفيما يتعلق بزيارة بحاح والوفد المرافق له للأردن، قال الأصبحي إن المملكة الهاشمية جزء من التحالف العربي حيث تقدم الدعم لليمن في كافة المجالات من ضمنها الملفين الأمني والعسكري، وذلك على أعلى مستوى. كما تم تطوير هذا الدعم بشكل يتناسب مع التطورات الراهنة.

وفي سؤال حول ما إذا الأردن ستدرب القوات اليمنية، قال إن وزير الداخلية اليمني عبده الحذيفي كان من ضمن الوفد المرافق لبحاح وتم مناقشة كافة الملفات المختلفة، ومنها الأمني والعسكري، بالإضافة لتدريب الكوادر وتبادل المعلومات بين الأجهزة المختلفة.

وأضاف الأصبحي أن القيادات الأردنية المختلفة التي تم اللقاء بها أكدت على استمرار الدعم لكل الملفات الأمنية المختلفة، سواء على صعيد مشاركة عمّان الفاعلة في التحالف العربي أو على صعيد تقديم الدعم المباشر لما تحتاجه اليمن في ملفي الصحة والتعليم.