.
.
.
.

مجلس الأمن يرحب بالهدنة الإنسانية في اليمن

نشر في: آخر تحديث:

أعرب مجلس الأمن في بيان رسمي عن ترحيبه بالهدنة الإنسانية التي أعلن عنها الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، في اليمن، إضافة إلى تأييده ودعمه للهدنة، ومطالبته بالتطبيق غير المشروط لجميع بنودها من قبل جميع الأطراف. وطالب الالتزام بضبط النفس في التعامل مع أي خرق لوقف النار، بما يحول دون مزيد من التصعيد.

من جهتها، دعت الممثلية العليا للاتحاد الأوروبي الأطراف اليمنية كافة إلى الالتزام بشروط الهدنة والسماح بالوصول الكامل ودون عوائق لشحنات الغذاء جواً وبحراً وبراً لتوزيعها في المناطق الأشد تأثراً في تعز وعدن وصعدة وفي العاصمة صنعاء.

وقالت الممثلية العليا الأوروبية في بيان لها إن الهدنة الإنسانية تتيح فرصة مهمة لاستعادة ظروف المفاوضات الشاملة بشكل حاسم ودون أي شروط مسبقة لتنفيذ أحكام القرار 2216 الصادر عن مجلس الأمن.

كما أنها تلبي حاجة المنظمات الإنسانية لإيصال المساعدات إلى اليمنيين المحتاجين دون أي قيود، حيث أن هذه الهدنة تأتي بعد أسبوع من وضع الأمم المتحدة لليمن على قائمتها للمستوى الأعلى من حالات الطوارئ الإنسانية.

كذلك شدد الاتحاد الأوروبي مجدداً على الحاجة إلى احترام جميع الأطراف للقانون الدولي لحقوق الإنسان، معتبراً أن التوافق السياسي العريض هو وحده القادر على توفير حل للأزمة ومعالجة الوضع الإنساني غير المسبوق وآفة الإرهاب في اليمن.