مجهولون يهاجمون "استخبارات" الحديدة الخاضعة للحوثيين

مصدر أمني أكد أن الغرض من العملية هو إطلاق سراح عدد من المعتقلين في المبنى

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قال مصدر أمني وشهود عيان لقناة "العربية" إن عددا من الحوثيين وأفرادا من قوات الأمن قُتلوا إثر اقتحام مسلحين مجهولين لمبنى الأمن السياسي (الاستخبارات) بمحافظة الحديدة، غرب اليمن، الذي سيطر عليه الانقلابيين.

وقال المصدر الأمني الذي فضل عدم ذكر اسمه: "مسلحون اقتحموا مبنى الأمن السياسي صباح اليوم الجمعة واشتبكوا مع حراسته لأكثر من ساعة، مما خلف عدداً من القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين وحراسته الأمنية، وكذلك في صفوف المهاجمين".

وأضاف المصدر أن "المسلحين استخدموا أسلحة كلاشينكوف وقنابل وقذائف "آر. بي. جي" وسيارتين تمكنتا من اقتحام المبنى من البوابة الخلفية عقب استهداف البوابة بسيارة ثالثة مفخخة".

وأوضح المصدر أن "اشتباكات عنيفة وقعت في فناء المبنى من الداخل بعد الاقتحام"، مؤكداً أن "السيارتين كانتا أشبه بالمدرعة وجهزتا للاقتحام، مما أدى لصعوبة السيطرة عليها واستمرار الاشتباكات بشكل أطول حتى وصلت تعزيزات وحوصرت السيارتان بداخل المبنى وإعطابهما ومقتل وإصابة من فيها".

وأكد أن "الغرض من العملية هو إطلاق سراح عدد من المعتقلين في مبنى الأمن السياسي". ولم تتبن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى اللحظة.

يشار إلى أن ميليشيات الحوثي تحتل مبنى الأمن السياسي بالحديدة منذ سيطرتها على المحافظة منذ ما يقارب عام.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.