شاهد مرايا .. خطر القاعدة في اليمن

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

ملاحظة غريبة ومتكررة، إذا نشط تنظيم تابع لإيران في مكان ما، كان ذلك سببا لازدهار تنظيم إرهابي ما تابع للقاعدة أو وليدتها القبيحة داعش.

تكررت هذه الملاحظة في اليمن وسوريا والعراق ولبنان والخليج. ومن قبل وجود أسماء القاعدة وحزب الله كعناوين معروفة، تكررت هذه الملاحظة بتزامن احتلال جماعة جهيمان الإرهابية للحرم المكي مع نشاط الجماعات الأصولية الشيعية المسلحة في شرق السعودية 1979.

حاليا، يشكل التنظيم الحوثي الخميني في اليمن عنوان الاستهداف العسكري والإعلامي لقوات التحالف الشرعي في اليمن، وفي نفس الوقت نلاحظ انبعاث النشاط القاعدي والداعشي في اليمن خاصة في المناطق المحررة في عدن والمكلا، وطبعا صنعاء.

هجمات إرهابية للقاعدة ضد الحكومة اليمنية الشرعية في عدن وضد القوات السعودية والإماراتية. في تذكير لمن كان غافلا لخطر هذه المجموعات المجرمة.

اليمن، لمن نسي، هو قاعدة للقاعدة، بل وصار في لحظة معينة قبل الربيع العربي المزعوم أهم مكان للقاعدة، حتى أهم من العراق وأفغانستان، خاصة ضد السعودية.

نشأ تنظيم القاعدة في جزيرة العرب على إثر اندماج بين تنظيميْ القاعدة في كل من السعودية واليمن في بدايات عام 2009، بعد تشديد السلطات السعودية ملاحقة عناصر التنظيم داخل الأراضي السعودية، مما دفع بهم إلى اللجوء إلى الأراضي اليمنية، مستفيدين من الوضع الأمني المتدهور في البلد والفوضى التي أحدثها الحوثييون في الشمال. ومطالبة الحراك بالانفصال في الجنوب.

أشهر عمليات قاعدة اليمن، قبل انضمام قاعدة السعودية لها، هي تفجير المدمرة الفرنسية ليمبورغ ثم الهجوم على المدمرة الأميركية كول في أكتوبر/تشرين الأول 2000 في خليج عدن، الذي أسفر عن مقتل 17 جنديا أميركيا وإصابة 38 آخرين.

إثر إعلان اندماج الفرعين السعودي واليمني وتشكيل "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب" قام التنظيم بعدة عمليات كان أغلبها داخل الأراضي اليمنية وفي الأراضي السعودية، وتمثلت أبرز عملية في محاولة الاغتيال التي تعرض لها الأمير محمد بن نايف مساعد وزير الداخلية السعودي في 28 أغسطس 2009 بمدينة جدة.

تبنى التنظيم محاولة تفجير طائرة أميركية في 25 ديسمبر 2009، عندما كانت تقوم برحلة من أمستردام بهولندا إلى مدينة ديترويت بالولايات المتحدة، وقام بها النيجيري عمر الفاروق قبل أن يتم إحباطها.

وفي ديسمبر 2013 قام مسلحون باقتحام مستشفى العرضي الذي يقع داخل مجمع وزارة الدفاع اليمنية، وقتلوا وفجروا وكان أغلب الضحايا من الممرضات والمرضى وكان هدفهم كما قيل الرئيس عبد ربه هادي منصور.

مرة أخرى نكرر إذا شرعت في محاربة شبكات إيران، يجب عليك أن تتوقع انبعاث شبكات القاعدة، وأن تكون مستعدا لمناجزة كل الشياطين برماح الجموح وسيوف العزيمة.

حلقة جديدة من مرايا يؤكد فيها الزميل مشاري الذايدي أن قاعدة اليمن ودواعشها خطر على اليمن وعلى جزيرة العرب كما هو خطر الحوثي وكل شبكات إيران الإرهابية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.