.
.
.
.

لقاء سعودي- يمني في نيويورك وتفاؤل حول محادثات اليمن

نشر في: آخر تحديث:

التقى سفير المملكة العربية السعودية في الأمم المتحدة عبدالله المعلمي والمندوب اليمني في الأمم المتحدة السفير خالد يماني بمجموعة من أعضاء الجالية اليمنية في الولايات المتحدة بمقر البعثة السعودية في نيويورك، وجرى خلال اللقاء بحث مجمل التطورات السياسية والميدانية الجارية في اليمن ودور المملكة في قيادة قوات التحالف العربي لإعادة الشرعية للبلاد بعد الانقلاب الذي قامت به جماعة الحوثي والمخلوع صالح .

وأعرب المعلمي عن التفاؤل بعقد محادثات بين الأطراف اليمنية من المتوقع أن تبدأ الشهر الحالي بعد أسابيع من التحضيرات. وأضاف أن الحوثيين الذين حاولوا الالتفاف على مطلب الانسحاب من الأراضي التي سيطروا عليها تراجعوا أخيراً إلى الوراء.

من جهته، قال سفير اليمن لدى الأمم المتحدة خالد اليماني، إنه سيتم وضع اللمسات النهائية على برنامج المحادثات هذا الأسبوع، وأن مبعوث الامم المتحدة إلى اليمن سيتوجه إلى نيويورك الأسبوع المقبل للإعلان عن ذلك.

وكان مبعوث الأمم المتحدة أعلن أخيراً أنه يتوقع أن تبدأ المحادثات بين 10 و15 نوفمبر.

وتابع اليماني أن هذه المحادثات ستتركز على انسحاب تدريجي من صنعاء وغيرها من المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين، مضيفا "إنها النظرة الإجمالية وهي نظرة إيجابية".

يذكر أن الحوثيين سيطروا على صنعاء بقوة السلاح في سبتمبر 2014 وعدة مناطق، بمساعدة من أنصار الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح.

وفي يوليو، استعادت القوات الموالية للحكومة بدعم من التحالف العربي من المتمردين خمس محافظات في الجنوب.