اليمن.. مقتل عناصر متمردة على يد المقاومة بالضالع

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

قتل عدد من الميليشيات المتمردة في كمين نصبته المقاومة الشعبية في منطقة دمت وسط لطيران التحالف على معاقل الحوثيين والمخلوع صالح في العاصمة ولحج وتعز، فيما استجاب أبناء قبائل الضالع لدعوة الرئيس عبد ربه منصور هادي في دعم الجيش والمقاومة، لاستعادة مدينة دمت وإنهاء سيطرة الحوثيين نهائيا.

ورغم ضراوتها لم تسفر المواجهات التي دارت بين المقاومة الشعبية والمتمردين في مناطق بين دمت ومريس التي يقع بها معسكر "الصدرين" عن أي تقدم، فيما قتل نحو 5 من ميليشيات الحوثي وصالح، وأصيب آخرون في كمين نصبته المقاومة الشعبية بمنطقة بين دمت وقرية الحقب في الضالع.

وذكرت مصادر يمنية أن الرئيس عبد ربه منصور هادي يشرف من خلال غرفة عمليات على تطورات المعارك في محافظة الضالع. وكان الرئيس قد دعا أبناءها للوقوف إلى جانب المقاومة الشعبية والجيش الوطني ومساندتهما في التصدي للميليشيات التي تحاول التقدم باتجاه مركز المحافظة.

طائرات التحالف العربي شنت غارات عدة استهدفت معاقل ميليشيات الحوثيين والمخلوع صالع في المناطق الحدودية بين لحج وتعز جنوبي اليمن، حيث دارت اشتباكات بين المقاومة والمتمردين أسفرت عن مقتل 12 مسلحا من الانقلابيين.

وقُتل 51 مدنيا بينهم أطفال في تعز خلال أسبوع بالقصف العشوائي للميليشيات، حيث تتواصل المواجهات العنيفة في المحافظة.

وفي مأرب، جدد الحوثيون قصف المجمع الحكومي في وسط المدينة بصورايخ الكاتيوشيا منذ ساعات عدة.

وفي العاصمة صنعاء، سمع دوي انفجارات، وشوهدت أعمدة الدخان ترتفع بكثافة إثر استهداف طيران التحالف العربي مخازن أسلحة تابعة لميليشيات الحوثي وصالح في جبل ظفار.

ويأتي هذا في وقت تتواصل حملة التوقيع على ما يسمى وثيقة الشرف القبلية التي يقوم بها نشطاء من جماعة الحوثي، مستخدمين وسائل الترهيب والترغيب لحشد أكبر كم من التوقيعات.

وتجري جماعة الحوثي تحضيرات لتنفيذ الوثيقة في العاصمة صنعاء، التي تتضمن بنودا تحتوي على أحكام بالإعدام لمخالفي الحوثي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.