.
.
.
.

اليمن.. المقاومة والجيش يواصلان معركة استعادة #تعز

وصول تعزيزات عسكرية من دول التحالف لدعم المقاومة والجيش الوطني في مـأرب

نشر في: آخر تحديث:

واصلت المقاومة والجيش اليمني وبدعم من قوات التحالف عملياتهما العسكرية لاستعادة مدينة تعز من ميلشيات الحوثي وصالح، حيث تم قتل 10 متمردين على الأقل في معارك بالقرب من الراهدة ثاني أكبر مدن المحافظة.

وتتصاعد حدة المواجهات بين الجيش الوطني والمقاومة وميليشيات الحوثي والمخلوع صالح في جبهات القتال لعدد المحافظات اليمنية، حيث شهدت تخوم مدينة تعز مواجهات عنيفة بالأسلحة الثقيلة استهدفت خلالها الميليشيات مواقع للمقاومة في جبل صبر وبعض أطراف المدينة في محاولة لاختراق صفوف المقاومة, بالتزامن مع استمرار المواجهات في جبهتي الراهدة جنوب شرق المحافظة ومنطقة ذباب الساحلية حيث تدور مواجهات مستمرة مع سقوط قتلى وجرحى من الميليشيات التي تحاول إعاقة تقدم قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية.

وفيما أكدت مصادر عسكرية عن وصول تعزيزات عسكرية من دول التحالف لدعم المقاومة والجيش الوطني في مـأرب التي تخوض مواجهات مع الميليشيات في جبهة ماس واللبنات بين مأرب والجوف، حشدت ميليشيات الحوثي وصالح المزيد من مقاتليها باتجاه منطقة بني ضبيان التابعة لقبائل خولان شرق صنعاء بقيادة أبو حمزة الحوثي. وأفاد شهود عيان أن الميليشيات تسعى للسيطرة على منطقة الشرزة والناع وجبل كنم للسيطرة على بني ضبيان التي تقع بين أربع محافظات.. البيضاء ومأرب وصنعاء وذمار.

وفي منطقة مريس شمال محافظة الضالع أكدت مصادر المقاومة أن ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح قصفت عشوائياً قرى المنطقة من جبلي ناصة ويعيس عند الساعات الأولى من الفجر قبل أن تستهدف طائرات التحالف هذه المواقع بخمس غارات، كما استهدفت تعزيزات عسكرية أخرى للميلشيات جنوب مدينة دمت كانت في طريقها إلى مريس.

طيران التحالف شن عدة غارات أيضاً على مواقع عسكرية في جبلي عصر وعطان غرب العاصمة صنعاء. وفي تعز قصفت المقاتلات مواقع وتجمعات للميليشيات في معسكر العمري ومنطقة المسراخ، بالإضافة إلى أهداف أخرى في محافظتي صعدة وحجة.