.
.
.
.

أسرى محررون: عوملنا بوحشية في سجون الحوثي

أحد الأسرى قال إن الميليشيات وعصابات صالح استخدمتهم كدروع بشرية في مطار العند

نشر في: آخر تحديث:

فيما نجحت وساطة قبلية في إبرام اتفاق بين الانقلابيين الحوثيين والمقاومة الجنوبية تم بموجبه الإفراج عن 266 أسيرا من المقاومة مقابل 360 أسيراً حوثيا، كشف عدد من عناصر المقاومة المفرج عنهم عن معاملة وحشية ولا إنسانية في معتقلات الميليشيات، التي استخدمت مجموعة منهم كدروع بشرية.

وفي هذا السياق تحدث الأسير محمد علي، وهو من أبناء عدن قائلا: وضعونا في سجن الأمن السياسي ووجدنا هناك معاملة غير إنسانية، حيث رمينا في زنازين وتعرضنا لأبشع أنواع الضرب والاعتداء والتنكيل والتجويع الذي لا يعلم به إلا الله.

وأضاف: قاموا بنقلنا إلى السجن المركزي بصنعاء وهناك لم نجد الفراش أو الماء أو الطعام، كنا نأكل فقط ما يسمى الكدمة "قرص صغير جدا من الخبز اليابس" وكانوا يأتون لنا بكمية من الأرز السيئ أو بطاطا مخلوطة بالتراب.

أما الأسير عوض سالم من أبناء لحج فقال: لا أستطيع أن أصف ما حدث من هول ما لاقيناه، ولا أدري من أين أبدأ لأن التعذيب تعدد وعلى مراحل، لقد استخدمتنا ميليشيات الحوثي وعصابات صالح كدروع بشرية في مطار العند وهناك قتل من قتل وجرح من جرح، طبعاً لم يكن هناك رعاية صحية أو طبية. وأضاف "باختصار انعدم فيهم الضمير الإنساني بشكل كامل".

بدوره قال الأسير أحمد حيدرة: وضعونا في سجن ذمار لأكثر من 20 يوماً وكانوا يمنحوننا وجبة الفطور في الصباح الباكر ثم لا يأتون لنا بالغداء إلا بعد العصر، معاناتنا كانت كبيرة وتعرضنا للتعذيب وحرمونا من التواصل ومن أشياء كثيرة.