.
.
.
.

جندي يمني يتعرى احتجاجاً على انتهاكات #الحوثيين

نشر في: آخر تحديث:

في مشهد أدمى قلوب اليمنيين وزاد من نقمتهم على ميليشيات الحوثي الانقلابية التي أهانت كرامة المواطن ورجل الدولة على السواء، اختار أحد جنود الأمن طريقة جديدة للتعبير عن احتجاجه على انتهاكات الحوثيين بحقه وحق زملائه.

وبحسب ما أورده ناشط يمني وثق الحادثة بالمعلومة والصورة، فقد أقدم الجندي في وحدة منشآت وزارة الداخلية حيدر المصعبي على خلع ملابسه، وقطع أحد شوارع العاصمة اليمنية صنعاء تعبيراً عن احتجاجه على الاعتداء الذي تعرض له من قبل مسلحين حوثيين انهالوا عليه ضربا في مقر عمله.

ووفقاً للناشط الشبابي صالح النوبي، فإن أحد جنود حراسة المنشآت ويدعى حيدر المصعبي تعرض للضرب المبرح في مقر عمله من قبل الميليشيات الحوثية، فما كان منه إلا أن خرج وتجرد من ملابسه قاطعاً حركة سير السيارات أمام المنشأة التي يعمل بها".

وأشار الناشط إلى أن الجندي، يطالب بمرتبه ومصاريفه اليومية، بعد أن تم منعها من قبل الحوثيين لسبب غير معروف لهذا الجندي.

وتعليقا على الواقعة، تحدث لـ"العربية.نت" المحلل السياسي محمد صالح، قائلا: "منذ أن اجتاح المتمردون العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر 2014 وانتشروا في المحافظات بدعم من المخلوع علي عبدالله صالح، فقد تعمدوا ليس فقط إهانة المواطنين وإنما رجال الدولة ومنتسبي الجيش والأمن، لأن هذه الميليشيات ناقمة وحاقدة على الجنود الشرفاء الذين يرفضون موالاتها وخاضوا ضدها ست حروب بين 2004 و2009."

وأضاف محمد صالح: "هيبة الجندي والشرف العسكري سقطا بعدما عمل المخلوع صالح على تمكين المتمردين من السيطرة على المؤسسات وخصوصا مؤسسات الجيش والأمن، والميليشيات الحوثية سرحت آلاف الجنود وقطعت عن آلاف آخرين رواتبهم، وتتعمد إهانة من لا يزالون صامدين في مواقع عملهم كما هو حال الجندي المصعبي".