.
.
.
.

سكان تعز يسلكون طرقا وعرة لإيصال الغذاء والدواء

نشر في: آخر تحديث:

يتمسك سكان تعز بالحياة على ظهور الجمال وعبر الطرق الوعرة في الجبال، أسطوانات الأكسجين التي تحتاجها المستشفيات في طريقها الصعب والطويل إلى المدينة علها تنقذ حياة وتمنح بسمة في زمن عزت فيه الفرحة على سكان تعز.

المدينة التي تعاني من حصار خانق فرضته الميليشيات عليها مانعة وصول المواد الإغاثية والإنسانية إليها ليبحث أبناؤها ونساؤها عن حلول وطرق بديلة رافعين شعار لا يأس مع الحياة .

ومن المعروف أن الطرق هي شريان الحياة، لكنها في تعز وبوجود عناصر الميليشيات أصبحت مصدرا للموت، فتحولت هذه الممرات الوعرة إلى شريان يمد تعز وسكانها بالمواد الأساسية في محاولة منهم للبقاء على قيد الحياة، آملين ألا تطال منازلهم قذائف المتمردين وصواريخهم التي جعلت من الموت الشيء الوحيد المتوفر في تعز.