.
.
.
.

100 حقوقي: الحوثيون يرتكبون جرائم ضد الإنسانية في اليمن

نشر في: آخر تحديث:

"الحوثيون يرتكبون جرائم ضد الإنسانية"، هذا ما أعلنه أكثر من 100 حقوقي عربي في المؤتمر العام الثاني "حقوق الإنسان بدول مجلس التعاون الخليجي" اليوم السبت في المنامة تحت عنوان "منظومة حقوق الإنسان والتحديات الوطنية والإقليمية والدولية" وبمشاركة 30 منظمة حقوقية.

وأكد رئيس مجلس النواب البحريني أحمد الملا في كلمة افتتاح المؤتمر أن "مملكة البحرين أولت بالغ اهتمامها بموضوع حقوق الإنسان انطلاقا من واجبها الإنساني والحضاري والتزاما بمسؤوليتها الوطنية تجاه الشعب.. وشهدت مملكة البحرين تطورا في مجال ضمان ورعاية الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية كما تأسست العديد من المنظمات والجمعيات التي اهتمت بمجالات الدفاع عن حقوق المرأة وحقوق الطفل والعمل والتعليم والصحة وغيرها". وأضاف المُلا أن "دائرة حقوق الإنسان في مجلس النواب البحريني قامت بتوثيق انتهاكات خطيرة ترتكبها المليشيات الانقلابية في اليمن".

من جهته، ألقى رئيس البرلمان العربي أحمد الجروان كلمة أكد فيها سعي البرلمان للعمل والتعاون من أجل عمل حقوقي أكثر إيجابية. وقال إن "البرلمان العربي بصفته ممثلا عن شعب الوطن العربي كافة وأحد أهم أوجه الممارسة الديموقراطية فيه يدرك جيدا أهمية ترسيخ مبادئ وآليات حقوق الإنسان في الوطن العربي ويولي أهمية قصوى للملف الحقوقي بما يحقق للشعوب آمالها وتطلعاتها في العيش الكريم والحرية والرقي والازدهار".

وأضاف الجروان: "وإذ يطلع البرلمان العربي على الأوضاع العصيبة للإنسان العربي وحقوقه في بعض الأقطار العربية والتي تفاقمت في الفترة الأخيرة في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها المنطقة والتحديات التي تواجه الأمن القومي العربي وأهمها ظاهرة الإرهاب الدخيلة على ديننا وعاداتنا العربية.. فإنه يقدر عاليا الجهود الجبارة المبذولة من دول مجلس التعاون الخليجي وقادتها الحكماء في توفير حياة آمنة ومستقرة وكريمة ذات سقف مرتفع من حقوق الإنسان وحرية الرأي والتعبير والعمل على تنمية الشعوب والأوطان والازدهار والنمو المشهود في مختلف المجالات الذي تشهده هذه البلدان".

وتابع: "وفي هذا السياق فإن البرلمان العربي يحث بعض المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان على تحري المزيد من الدقة في تقاريرها عن بعض الدول التي تعمل جاهدة من أجل راحة ورفاهية مواطنيها والمقيمين عليها لما لمثل بعض الأخطاء من أثر سلبي في عكس صورة غير سليمة عن مجريات الأمور الأمر الذي يؤثر في مصداقية هذه المنظمات".

وأكد الجروان أن إيران مسؤولة بشكل مباشر على انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في أكثر من بلد عربي كما أنه استنكر الاعتداء على السفارة السعودية في إيران.