.
.
.
.

تعز ترزح تحت حصار المتمردين الذين يمنعون الدواء والغذاء

10 محافظات يمنية من أصل 22 على حافة المجاعة

نشر في: آخر تحديث:

أبدى أهالي تعز استنكارهم الشديد لممارسات ميليشيات الحوثي وقصفه العشوائي الذي لا يميز بين مدني وعسكري، حتى بات الأهالي يتوقعون الأسوأ في أي لحظة في ظل الحصار الممنهج وسياسة التجويع الممارسة على تعز.

وتُعد تعز إحدى المحافظات الـ10، من إجمالي 22 محافظة في اليمن، التي تعاني انعدام الأمن الغذائي الحاد، الذي وصل إلى مستوى الطوارئ، وهو المستوى الذي يسبق المجاعة مباشرة وفقًا لمقياس مكون من خمس نقاط في التصنيف المرحلي المتكامل لحالة الأمن الغذائي.

وفي تعز، هناك أسرة واحدة على الأقل من خمس أسر لا تجد ما يكفي من الغذاء، إلى جانب ندرة المواد الطبية بسبب الحصار الخانق على السكان، والذي أدى كذلك إلى شلل تام، حيث يلازم الناس بيوتهم، فلم يعد يرى سوى عدد قليل من المتاجر تفتح أبوابها، فيما تعاني المدينة من شح المواد الأساسية للبقاء على قيد الحياة.

وتجدر الإشارة إلى أن ممثلي المنظمات الإغاثية والإنسانية بدول مجلس التعاون الخليجي المعنية بشؤون الإغاثة في اليمن، بحضور ومشاركة رئيس هيئة الإغاثة الحكومية اليمنية، شكلوا مجلسا تنسيقيا يتخذ من مركز الملك سلمان في الرياض مقرا له للبدء في تنفيذ خطة إغاثة إنسانية شاملة لمساعدة الشعب اليمني خلال العام 2016.

وستتركز أولويات الخطة على عملية الإيواء والغداء والدواء وصحة البيئة وتوفير المياه والوقود مع الاهتمام الجزئي ببعض الجوانب التنموية، لاسيما في مجال المياه والزراعة.