.
.
.
.

اليمن.. الجيش والمقاومة يستعيدان أسلمة في صنعاء

نشر في: آخر تحديث:

تقدم جديد حققته المقاومة الشعبية والجيش الوطني على جبهة نهم شمال شرق العاصمة صنعاء، بسيطرتهما على جبل غيلمة المشرف على وادي محلي وعلى منطقة أسلمة على الطريق المؤدي إلى العاصمة.

أما على الجبهة الغربية وتحديدا في محافظة حجة، فتحشد قوات المقاومة على مشارف عبس آخر معاقل الميليشيات في المحافظة قبل إطلاقها معركة السيطرة على الحديدة.

فقد أفادت مصادر عسكرية يمنية في مديرية نهم شمال شرقي صنعاء أن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تمكنا من إحكام السيطرة على منطقة أسلمة في وادي محلي بشكل كامل، ويتقدمان نحو مركز المديرية.

وأكدت المصادر أن المواجهات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات، كما تم أسر عدد آخر من عناصر الميليشيات، بينهم قيادي ميداني من أبناء المنطقة. وأضافت أن تقدم الجيش مسنودا بالمقاومة الشعبية يأتي بعد صد هجوم معاكس للميليشيات على منطقة مسورة التي استعاد الجيش السيطرة عليها، ليل السبت، بعد مواجهات عنيفة فتل خلالها العديد من عناصر الميليشيات بينهم القائد الميداني "أبو كامل".

كما شهدت مناطق، المدفون، والمصارحة، ووزوة الحنشات، مواجهات عنيفة بين قوات الجيش والميليشيات الانقلابية.

وفي الأثناء، شنت طائرات التحالف سلسلة غارات على مواقع وتجمعات الميليشيات في جبهات القتال في مديرية نهم، وتحديدا في مناطق نوبة شكوان والبطنة القريبتين من مركز المديرية، ونقيل بن غيلان والحنشات وعلى معسكرات جبل الصنع في منطقة أرحب المجاورة.

كما قصفت طائرات التحالف مواقع ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح في منطقة رازح، ومنطقة القهر التابعة لمديرية باقم.
وفي محافظة تعز، دارت مواجهات عنيفة في المنطقة القريبة من معسكر العمري في مديرية ذباب الساحلية شمال باب المندب، استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة وصواريخ الكاتيوشا.

كما شنت طائرات التحالف سلسلة غارات على مواقع وتحصينات الميليشيات في الجبال القريبة من معسكر العمري، حيث حقق الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تقدما كبيرا، واستعادا السيطرة على عدة مواقع في الجبال الواقعة غرب المعسكر.

وفي محافظة الحديدة غرب اليمن، أفادت مصادر "العربية" بسقوط قتلى وجرحى في صفوف ميليشيات الحوثي بغارات استهدفت مقرا قياديا للمتمردين الحوثيين في منطقة الحي التجاري، كما قصفت مركزا أمنياً ومخزن أسلحة للميليشيات في نقطة الدريهمي جنوب مدينة الحديدة.