.
.
.
.

قصف بري وجوي وبحري على الميليشيات في اليمن

نشر في: آخر تحديث:

يستمر القصف على مواقع تمركز الميليشيات في مناطق متفرقة في اليمن، براً وبحراً وجواً، آخرها كان في الضالع، حيث قصفت المقاومة الشعبية بالمدفعيات الثقيلة رتلاً عسكرياً محملاً بتعزيزات كان في طريقه إلى جبل كنة في مريس شمال المحافظة، لتسفر العملية عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات وتدمير ما كان بحوزتهم من سلاح.

من جهتها، شهدت محافظة الحديدة سيناريو مماثلاً، مع فارق في مصدر القصف، حيث أطلقت الصواريخ والقاذفات من بوارج بحرية حربية تابعة لقوات التحالف استهدفت خلاله زوارق تهريب أسلحة تابعة للميليشيات كانت راسية في ميناء الحديدة.

أما جواً فقد استهدفت طائرات التحالف في محافظة صعدة موكب سيارات يقل عناصر من ميليشيات الحوثي أدى إلى مقتل 11 منهم.

وعن حصيلة مكاسب الساعات الماضية فقد أعلن الجيش الوطني عن إنجاز جديد على جبهة تعز تمثل في استعادة السيطرة على عدد من المواقع في مديرية المسراخ ومثله في الجوف، حيث أعلن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية عن سيطرتهما على معسكر الخنجر الاستراتيجي في مديرية خب والشعف.

وتزامن تقدم القوات الشرعية في الميدان مع تطورات سياسية، حيث مد رئيس الحكومة، خالد بحاح، يده إلى الحوار عبر إعلان موافقة السلطات الشرعية على الدخول في أي مباحثات جادة مع الميليشيات، من شأنها إنهاء معاناة اليمنيين.