.
.
.
.

تعز.. الانقلابيون يحرمون ربع مليون طالب من الدراسة

نشر في: آخر تحديث:

كشف تقرير تربوي عن أن ربع مليون طالب وطالبة في محافظة تعز حرمتهم الميليشيات الانقلابية من التعليم نهائياً، فيما يعيش ضعفا هذا العدد وضعاً تعليمياً غير مستقر.

وأوضح التقرير الذي أصدره اليوم مركز الدراسات والإعلام التربوي عن أن أكثر من 250 ألف طالب وطالبة في تعز لا يرتادون المدارس، بسبب الحرب التي أشعلتها ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح منذ قرابة سنة، وهو ما يشكل ثلث طلبة التعليم العام بالمحافظة البالغ عددهم 800 ألف طالب وطالبة.

ولفت التقرير إلى أن أكثر من 468 مدرسة في عموم مديريات المحافظة مغلقة منذ بداية العام الدراسي الحالي، أي ما يمثل 29% من إجمالي مدارس المحافظة البالغ عددها 1624 مدرسة حكومية وأهلية.

وأشار التقرير إلى أن هناك أربع مديريات أقل ما يوصف وضع التعليم فيها بالحرج وهي "القاهرة - المظفر - المخا - حيفان"، حيث تتراوح نسبة المدارس المغلقة فيها ما بين 60 إلى 80%.

وأفاد التقرير أن نسبة المعلمين الحكوميين المتوفرين في مدارس المدينة أقل من 10%، لذا تلجأ أغلب المدارس إلى الاعتماد على معلمين متطوعين تنقص الكثير منهم الخبرة والحد الأدنى من المهارات التربوية.

ونوه إلى أن الفترة الماضية شهدت مقتل 10 طلاب في تعز برصاص الحوثيين، ونتيجة القصف العشوائي الذي تقوم به الميليشيات باستمرار مستهدفة الأحياء السكنية والمدنيين العزل في تعز.

وتعليقا على ذلك، تحدث الناشط السياسي محمد ناجي قائلا: "سلطة الانقلاب المسيطرة على وزارة التربية والتعليم أجرت امتحانات الشهادة العامة الثانوية والأساسية، وحرمت بذلك عشرات الآلاف من الطلاب والطالبات في تعز الذين لم يتمكنوا من دخول الامتحانات.

وتعرف تعز على الدوام أنها المحافظة الأكثر تعليما ووعيا، وهو ما جعلها تتصدر الاحتجاجات التي أسقطت نظام المخلوع علي عبدالله صالح ، وأيضا لم تخضع للانقلابين وتدفع ثمنا باهظا لتخليص اليمن من ورم الحوثيين الخبيث.