.
.
.
.

الإيسيسكو: الحوثيون يستخدمون الأطفال دروعاً بشرية

نشر في: آخر تحديث:

كشفت منظمة إسلامية عن استخدام ميليشيا الحوثي الانقلابية للأطفال كدروع بشرية، ما يمثل انتهاكا صارخا لكل القوانين الدولية والمواثيق الإنسانية والقيم الأخلاقية.

وأدانت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو"، ومقرها في العاصمة المغربية الرباط اليوم الثلاثاء، في بيان لها استخدام الميليشيات الحوثية الأطفال دروعاً بشرية، وإشراكهم في القتال ضد الحكومة الشرعية.

واعتبرت المنظمة في بيانها أن "استخدام الأطفال كدروع بشرية عمل إجرامي مخالف للاتفاقية الدولية حول حقوق الطفل، ويعد جريمة ضد الإنسانية".

وكان وزير حقوق الإنسان اليمني عزالدين الأصبحي قد كشف مؤخرا عن استدراج المتمردين عددا كبيرا من الأطفال، من دور الأيتام والملاجئ، والزج بهم في جبهات القتال، مؤكداً على أن الميليشيا الانقلابية جندت أكثر من 25 ألف طفل للقتال في صفوفها. كما حولت المدارس إلى ثكنات عسكرية.

وكان تقرير أصدره مركز الدراسات والإعلام التربوي اليمني مطلع العام الجاري قد أكد أن أكثر من ألف طفل قتلوا وأصيب نحو 1400 آخرين منذ الانقلاب الحوثي في 21 سبتمبر 2014.

وأشار التقرير إلى أرقام مخيفة عن انتهاكات حقوق الطفولة في اليمن منذ الانقلاب، منوهاً إلى أن أكثر من 2.9 مليون طفل في اليمن خارج المدرسة رغم أنهم في سن التعليم. أوضح التقرير أن 215 طفلاً تعرضوا للاحتجاز من الميليشيات الحوثية.