.
.
.
.

الانقلابيون يسعون لمحاصرة تعز مجدداً من جهة الغرب

بعد خسائرهم الكبيرة في حجة والجوف ومأرب

نشر في: آخر تحديث:

صعدت ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح هجماتها المتكررة على مواقع الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية في جبهات كرش والوازعية وذباب على امتداد الخط الفاصل بين محافظتي لحج وتعز.

وأشارت مصادر ميدانية إلى أن الميليشيات تحاول باستماتة استعادة السيطرة على مواقع كانت خسرتها خلال الأيام الماضية والزحف باتجاه الخط الرابط بين تعز وعدن.

محاولات هدفها عزل جبهة الضباب وإعادة فرض حصار كامل على مدينة تعز من جهة الغرب قبل موعد سريان وقف إطلاق النار المقرر أن يبدأ في العاشر من أبريل الجاري.

وفيما تمكنت المقاومة من صد هجوم للميليشيات غرب جبهة كرش على الطريق الرئيس الرابط بين عدن وتعز من جهة الشرق، أكدت مصادر محلية أن المواجهات مستمرة في جبهة الوازعية وسط أنباء عن تمكن الميليشيات من السيطرة على عدد من المواقع الهامة في جبهة الوازعية حيث تحاول التقدم إلى منطقة الأحيوق لقطع الطريق الرابط بين الوازعية ومديرية ذباب الساحلية.

كما تسارعت التطورات في جبهات القتال الممتدة من محافظة مأرب إلى محافظة حجة الحدودية حيث تمكن الجيش الوطني بدعم من قوات التحالف من السيطرة الكاملة على مديريتي ميدي وحرض بعد معارك عنيفة قتل خلالها العشرات من عناصر الميليشيات.

كما تدور معارك أخرى في جبل هيلان غرب مأرب لاستعادة السيطرة عليها وذلك بعد أن تم القضاء على جيوب الميليشيات شمال مأرب وفي المناطق المشتركة مع محافظة الجوف التي تشهد هي الأخرى تقدما كبيرا للمقاومة والجيش الوطني في المديريات الغربية.