.
.
.
.

اليمن.. الحوثيون "يراوغون" مع اقتراب المفاوضات

نشر في: آخر تحديث:

مع اقتراب موعد المفاوضات اليمنية المقبلة المزمع عقدها في الكويت، بدأ قادة الحوثيين يصدرون تصريحات "ملغومة" بهدف المراوغة، فهم تارة يتحدثون عن عدم وجود شروط مسبقة للحوار، وتارة أخرى عن عدم علمهم بأجندة المفاوضات التي طرحها المبعوث الأممي.

فقد قال الناطق الرسمي باسم الميليشيات، محمد عبدالسلام، إن الحوار يجب أن يكون بلا شروط مسبقة أو بمحددات متفق عليها، وهو الأمر الذي يدحض قرار مجلس الأمن رقم 2216، وما ذكره المبعوث الأممي، إسماعيل ولد الشيخ، عن أجندة مفاوضات تتكون من خمس نقاط.

وذكر عبدالسلام أنهم سلموا للمبعوث الأممي أسماء أعضاء فريق التهدئة العسكرية التي أنشئت في حوار جنيف 2، كذلك جاهزية الفريق لورشة العمل.

من جهته، قال إسماعيل ولد الشيخ إنه تم إرسال خبراء أمميين إلى الرياض وصنعاء، كما أن هناك فريقا آخر في الطريق إلى الكويت، تمهيداً للمفاوضات المقبلة. وأكد ولد الشيخ في بيان له أن مفاوضات السلام سوف تتناول "خمس نقاط أساسية" تشمل الانسحاب، وتسليم السلاح، والترتيبات الأمنية، والحل السياسي، وإنشاء لجنة لإطلاق سراح المعتقلين والأسرى.

من ناحيته، أشار وزير الخارجية اليمني، عبدالملك المخلافي، إلى حرص الحكومة اليمنية على السلام وبذل جهودها لإنجاح مشاورات الكويت التي ستتم وفق القرار 2216 والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني، مؤكداً أن الحكومة أعدت أوراق عمل تتضمن رؤيتها لتنفيذ القرار الدولي لتحقيق السلام وعودة الشرعية.