الحوثي وصالح يجبران "المركزي" دفع 100 مليون دولار شهريا

نشر في: آخر تحديث:

كشف تقرير يمني رسمي عن حصول ميليشيات الحوثي والمخلوع علي عبدالله صالح على نحو 100 مليون دولار أميركي من البنك المركزي بصنعاء تحت بند ما تسميه الميليشيات "دعم المجهود الحربي".

ووفقا لوكالة الأنباء الرسمية "سبأ" التابعة للشرعية فقد جاءت تلك المعلومات ضمن تقرير مقدم للحكومة من وزيري المالية منصر القعيطي، والتخطيط والتعاون الدولي الدكتور محمد الميتمي، حول حيادية البنك المركزي والخروقات التي ارتكبتها مليشيات التمرد والانقلاب.

وأكد التقرير استمرار البنك في الصرف من حساب الحكومة من خلال اعتماد تعزيزات وزارة المالية في صنعاء تحت توقيع ممن تم تعيينهم من قبل ما يسمى باللجنة الثورية بما في ذلك صرف مبلغ 25 مليار ريال " يعادل 100 مليون دولار أميركي " شهريا للمجهود الحربي لمليشيات الحوثي وصالح، ووقف صرف مرتبات كل من يخالفهم الرأي في الجهاز المدني والعسكري للدولة.

وكانت الحكومة اليمنية قد كشفت في وقت سابق عن أن الاحتياطي النقدي لليمن من العملات الأجنبية تراجع إلى نحو 1,3 مليار دولار بعد أن كان يزيد على 4,2 مليار دولار قبل الانقلاب الحوثي على السلطة الشرعية مطلع العام المنصرم 2015.

وواصل الريال اليمني تدهوره أمام العملات الأجنبية مسجلا 278 ريالا مقابل الدولار الأميركي بعد أن كان الدولار يساوي فقط 214 ريالا قبل الانقلاب.

وقبل نحو شهرين أعلن البنك المركزي توقفه عن توفير خطوط ائتمان لاستيراد عدد من السلع الأساسية مثل السكر والأرز، في وقت أكد تقرير حديث لمنظمة اوكسفام أن البنك قد يتوقف أيضا عن توفير خطوط ائتمان لمادة القمح في ظل تآكل الاحتياطي النقدي.

وينظر محللون اقتصاديون إلى أن تلك الخطوة من شأنها أن تجبر المستوردين اليمنيين على شراء العملة الأجنبية من السوق السوداء وهو ما ينذر بارتفاع أسعار المواد الغذائية على نحو يجعلها بعيدة عن متناول " نحو 20 مليون نسمة تتهددهم المجاعة بحسب تقرير للبنك الدولي ".