يمنيات يشاركن بمفاوضات الكويت ويطالبن بتحرير الأسرى

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

طالبت قيادات نسوية يمنية يشاركن في مباحثات الكويت، في بيان أصدرنه اليوم الأحد، بفتح ممرات آمنة للإغاثة الإنسانية والإفراج عن السجناء والمعتقلين والأسرى، ووقف تجنيد الأطفال وإعادة تأهيلهم.

وقد أوضحت تلك القيادات بأن مشاركتهن في مفاوضات الكويت جاءت "بالتعاون مع مكتب المبعوث الأممي حتى نعكس رؤية وتوجه النساء اليمنيات في المشاورات". وجاء في البيان: "جئنا إلى الكويت لا نحمل سوى هموم اليمنيين وفي مقدمتهم هموم النساء والأطفال الذين أنهكتهم الحرب".

وأضافت القيادات: "من خلال لقاءاتنا شعرنا بمدى الحرص الإقليمي والدولي للدفع باليمن للوصول إلى حل سياسي وتجنيب الوطن المزيد من سفك الدماء. وتجدد لنا بصيص الأمل بأن الحل يلوح بالأفق".

وتابع: "لقد لعبت النساء اليمنيات دورا مهما في الساحة السياسية كما في كل المجالات وكان أبرزها الدور الفاعل في مؤتمر الحوار الوطني والذي وصل تمثيلها إلى ما يقارب 30%، وتوج الحوار بمخرجات شملت منظومة للحقوق والحريات هي الأفضل على الإطلاق على مدى تاريخ اليمن. ومن هنا نشدد على أهمية الالتزام بالأطر المرجعية المتمثلة بمخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، نجدد دعوتنا على أهمية مشاركة النساء والشباب ومكونات المجتمع المدني في صنع السلام".

وكشف البيان أن القيادات النسوية شددت في الأيام الماضية على رسائل حملتها من الناس وشملت ما يلي:

1. الوصول إلى سلام شامل وعادل بدءا بالالتزام بوقف الأعمال القتالية.

2. فتح الممرات الآمنة للإغاثة الإنسانية.

3. الاستجابة لمطالب الأمهات في الإفراج عن السجناء والمعتقلين والأسرى.

4. حماية النساء والأطفال، بما في ذلك وقف تجنيد الأطفال وإعادة تأهيلهم.

5. ضمان استمرارية العملية التعليمية وتأمين الخدمات الصحية.

وحملت القيادات الأطراف المتفاوضة مسؤولية الوصول إلى اتفاقية سلام تُغلب مصلحة كل فئات الشعب اليمني وأن يتحلوا بروح المسؤولية الوطنية، وأضفن: "نقول لهم: لا تعودوا إلا بالسلام".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.