اليمن.. ذمار تخسر ألفي طفل جندهم المتمردون

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

كشفت مصادر يمنية مطلعة أن أكثر من 2000 طفل من محافظة ذمار، جنوب من صنعاء، لقوا مصرعهم بجهات القتال ضمن المقاتلين في صفوف ميليشيات الحوثي وصالح.

ونقلت صحيفة "اليمني الجديد" عن المصادر قولها إن خلافات واسعة نشبت في الآونة الأخيرة في محافظة ذمار على خلفية قتلى الحوثيين في جبهات القتال، وبينهم أطفال حيث يتم دفن عدد من قتلى الحوثيين دون علم أهاليهم، وترتكب ميليشيات الحوثي الانقلابية العديد من الجرائم في حق المواطنين أبرزها القتل وإخفاء الجثث.

وكان وزير حقوق الإنسان اليمني عز الدين الأصبحي كشف أخيراً عن استدراج المتمردين عدداً كبيراً من الأطفال، من دور الأيتام والملاجئ، والزج بهم في جبهات القتال، مؤكداً أن الميليشيات الانقلابية جندت أكثر من 25 ألف طفل للقتال في صفوفها.

وفي وقت سابق، طالب مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة، خالد اليماني، مجلس الأمن الدولي بالتحرك لوقف عمليات تجنيد الأطفال من قبل ميليشيات الحوثي وصالح المتمردة.

وفي جلسة لمجلس الأمن حول الوضع الإنساني في اليمن عقدت بنيويورك أواخر مارس الماضي، أكد المندوب اليمني أن الميليشيات المتمردة، الموالية لإيران، مستمرة "في انتهاك حقوق الطفل اليمني".

وأشار إلى تزايد "عمليات تجنيد الأطفال وزجهم في المعارك مع و"هو ما يهدد مستقبل الأجيال القادمة في هذه المناطق التي ما زالت القوى الانقلابية تسيطر عليها".

وكانت المقاومة الشعبية قد أعلنت مراراً أسر مقاتلين أطفال في صفوف الميليشيات مؤكدة أنها قد حصلت على أدلة عديدة تثبت تجنيد الحوثيين لأطفال دون السن القانونية وإجبارهم على خوض المعارك، رغم التقارير الدولية التي حذرت من مغبة تجنيد الأطفال واستخدامهم وقوداً للنزاعات والحروب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.