.
.
.
.

مقتل 59 من عناصر الميليشيات في عدة محافظات يمنية

نشر في: آخر تحديث:

أكدت مصادر ميدانية يمنية مقتل 59 عنصراً وجرح العشرات من ميليشيات الحوثي وصالح في مواجهات شهدتها عدة محافظات.

ففي محافظة شبوة جنوب شرقي اليمن قالت المصادر إن الحوثيين شنوا هجوماً عنيفاً من اتجاهين، لفك الحصار عن مسلحيهم في منطقة الصفراء بمديرية عسيلان، موضحةً أن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تمكنوا من صد الهجوم.

وأشارت المصادر إلى أن 30 مسلحاً حوثياً قتلوا، وأصيب آخرون خلال المعارك، فيما تمكن الجيش الوطني من أسر 3 عناصر وإعطاب آليات عسكرية تابعة لهم.

وفي محافظة الجوف اندلعت معارك عنيفة بين الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من جهة، ومقاتلي ميليشيات الحوثي وصالح من جهة أخرى، بعد وصول تعزيزات عسكرية كبيرة لمسلحي الميليشيات منذ يوم أمس.

وقال عبدالله الأشرف الناطق الرسمي لمقاومة الجوف إن المعارك التي وقعت بمنطقة وقز التابعة لمديرية المصلوب أسفرت عن مقتل 11 حوثيا وإصابة آخرين إضافة لمقتل أحد مقاتلي المقاومة.

وأشار إلى أن المقاومة تمكنت من أسر 10 حوثيين في مديرية الغيل واستطاعت الالتفاف على مواقع الحوثيين في المديرية، وقطعت خطوط إمدادها.

وفي صنعاء قالت مصادر ميدانية إن قوات الجيش الوطني صدت هجوما للميليشيات في حريب نهم شرق المحافظة، وتقدمت إلى قرية كيم وجبال الحقل، ومواقع استراتيجية هي: المرخام والبزخ، وقرو، وموقع جريت آل حميد واقتربت من جبال النمصة، وأجبرت الميليشيات الانقلابية على الفرار مخلفين أكثر من 8 قتلى وعشرات الجرحى.

وفي البيضاء أكدت مصادر ميدانية مقتل 5 من الحوثيين وجرح آخرين نتيجة مواجهات عنيفة خاضتها معهم المقاومة في منطقة قيفة.

وأفادت المصادر أن المواجهات اندلعت عندما حاول الحوثيون التقدم على نوفان من عدة محاور وواجهوا مقاومة شرسة من قبل أفراد المقاومة في قيفة.

أما في محافظة الضالع فذكرت مصادر محلية أن اشتباكات عنيفة اندلعت في منطقة يعيس عقب محاولة القوات الموالية للحوثيين وصالح التقدم باتجاه مواقع الشرعية في مديرية مريس.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الجيش والمقاومة أجبرت المهاجمين على التراجع بعد أن قتلت 5 من عناصرهم وكبدتهم خسائر كبيرة في المعدات.