.
.
.
.

اليمن.. إدانة أممية لهجمات الميليشيات على أحياء تعز

نشر في: آخر تحديث:

أدانت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان سلسلة الهجمات الصاروخية وقذائف الهاون التي نفذتها ميليشيات الحوثي وصالح على العديد من المناطق السكنية والأسواق في مدينة تعز، والتي وقعت بين الثالث والثامن من يونيو الجاري، وأسفرت عن مقتل 18 مدنياً، من بينهم سبعة أطفال، وجرح 68 آخرين.

ففي بيان صحافي وُزع على وسائل الإعلام، قالت رافينا شمداساني، المتحدثة باسم المفوضية في جنيف: "تعرض العديد من الأسواق للقصف فيما كانت مكتظة بالناس الذين كانوا يتسوقون قبل شهر رمضان."

وأضافت: "وفقاً لعدة ضحايا أصيبوا خلال هجوم وقع بالقرب من سوق ديلوكس في الثالث من يونيو الجاري، انطلق القصف من تلة في الجزء الشرقي من مدينة تعز، والذي تسيطر عليه حالياً اللجان التابعة للحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح".

وأشارت المتحدثة باسم المفوضية إلى حادث آخر بالغ الخطورة وقع في ساعة مبكرة في الثامن من يونيو عندما أصيبت مدرسة قريبة من "مستشفى الثورة" جراء القصف، مما أسفر عن مقتل 5 أشخاص، من بينهم 3 أطفال.

وكان السفير البريطاني في اليمن أدموند فيتون براون قد عبر عن استيائه الشديد من الانتهاكات ضد المدنيين في تعز، في إشارة إلى القصف من ميليشيات الحوثي وصالح.

وقال السفير البريطاني في مقابلة بمناسبة رمضان وزعتها السفارة على وسائل الإعلام اليمنية:" إن القوات على الأرض يجب أن تلتزم باستمرار وقف القتال". وأضاف: "أنا مستاء جداً من قصف المدنيين في أحد اسواق تعز الأسبوع الماضي، و هذا الهجوم المروع هو انتهاك لوقف الأعمال العدائية وعلى الأرجح محاولة لزعزعة استقرار المحادثات. هذه الهجمات لا يمكن أن تستمر. وسوف نحدد الجناة وسنحاسبهم".