.
.
.
.

أطفال تعز يحتفلون بالعيد رغم الحرب والحصار

نشر في: آخر تحديث:

احتفل أطفال #تعز بعيد الفطر المبارك، كغيرهم من الأطفال رغم #الحصار الذي تفرضه ميليشيات #الحوثي والمخلوع #صالح على المحافظة منذ أكثر من عام وقصفها المتواصل للأحياء والمناطق السكنية فيها.

وتجمع أطفال المدينة اليمنية على وقع النشيد الوطني اليمني لانتزاع لحظات من الفرح من ثالث عيد بنكهة الرصاص وصوت المدافع التي أزاحت مرحهم ومشاكساتهم العفوية التي تزين أجواء العيد عادة.

مهرجان عيد تعز فرحة.. رغم الحصار، وهي مبادرة هدف القائمون عليها إلى رسم البسمة على وجوه "جيل الحرب"، ممن حُرموا من براءة الطفولة وبهجة الحياة عبر فعاليات أعدت بإمكانيات بسيطة.

والجدير بالذكر أن الحرب الطاحنة في اليمن لم تحرم الأطفال الفرحة فقط، بل دفعتهم إلى مهن الكبار، لتجهض طفولتهم في الوقت الذي مازال أقرانهم يلعبون، حكمت عليهم الظروف القاسية بالتشمير عن سواعدهم الصغيرة، والانخراط في سوق العمل، لكسب لقمة العيش لهم ولأسرهم.