.
.
.
.

تحسن الوضع الأمني في عدن بعد سلسلة أعمال إرهابية

نشر في: آخر تحديث:

يبدو أن الوضع الأمني في محافظة عدن يستتب شيئاً فشيئاً، بعد أن كانت أصوات الانفجارات تشكل بالنسبة لسكان عدن جزءاً من حياتهم اليومية.

ويعزو مراقبون هذ التحسن إلى الخطة الأمنية التي تنفذها السلطات المحلية لمطاردة الخلايا الإرهابية.

وبدا الاستنفار الأمني الواسع والانتشار الكثيف لرجال الأمن غريباً ربما على سكان المدينة لأول وهلة، إلا أن سلسلة اغتيالات طالت قيادات أمنية وعسكرية، فضلاً عن هجمات بسيارات مفخخة تعرضت لها نقاط أمنية وراح ضحيتها العديد من الأبرياء، جعلت السكان يلعبون دوراً بارزاً في استتباب الأمن عبر الإبلاغ عن مواقع خلايا إرهابية.

من جانبهم، يرى محللون أن الأعمال الإرهابية التي شهدتها عدن خلال الأشهر الماضية قد لا تكون مرتبطة فقط بتنظيمات إرهابية كالقاعدة، بل يرجح أن يكون وراء بعضها خلايا تتبع ميليشيات الحوثي وصالح التي تحاول زعزعة الأمن والاستقرار في المدن التي تحررت وعادت إلى كنف الشرعية.