غارات للتحالف على معسكرات الميليشيات في صنعاء

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

عاودت مقاتلات التحالف العربي مجدداً استهداف مواقع ومعسكرات ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح في العاصمة صنعاء، حيث تم استهداف جبل نقم شرق المدينة وقاعدة الديلمي الجوية والكلية الحربية ومعسكر ألوية الصواريخ في جبل فج عطان.

وطالت الغارات معسكرا تدريبيا للميليشيات في جبل العزيزي بمنطقة غظران التابع لمديرية بني حشيش، وأيضاً في جبهة نهم ومدينة الحديدة.

من جانبها، تقدمت قوات الجيش الوطني والمقاومة في مديريتي نهم وصرواح على تخوم صنعاء، وسط انهيار في صفوف الانقلابيين.

وقال مصدر في المقاومة إن المعارك تدور في جبل الحمراء والكحل والمداوير والمصلوب، مؤكداً أن السيطرة على تلك الجبال الاستراتيجية هي بوابة الوصول إلى مديريات داخل العمق في صنعاء، منها أرحب ومديريات أخرى. كما تحقق المقاومة والجيش تقدماً كبيراً في مديرية صرواح غرب مأرب وتحاصر الميليشيات.

سياسياً، جدد وفد الحكومة اليمنية المفاوض التعاون الكامل مع المبعوث الأممي، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، في مهمته من أجل حل سياسي مبني على المرجعيات الثلاث المتفق عليها. واعتبر الوفد الحكومي في بيان له أن إعلان الانقلابيين ما سمي بحكومة إنقاذ وغيرها تعد محاولة استباقية لإعاقة جهود السلام الأممية.

كما شدد الوفد على أن وضع الميليشيات لشروط مسبقة هي محاولة لشرعنة الانقلاب والإمعان في استخدام القوة خدمةً للأجندة الإيرانية التي تدعم المتمردين وتمدهم بالأسلحة.

وكان وفد الانقلابيين قد استبق وصول المبعوث الأممي إلى مسقط بإصدار بيان أكد فيه على ضرورة التوافق على مؤسسة رئاسية جديدة تعنى بإصدار قرار تشكيل حكومة وحدة وطنية توافقية، مشترطاً حلاً مكتوباً يشمل الجوانب السياسية والأمنية والإنسانية، وهي المواقف التي تؤكد مجدداً تصلب الانقلابيين ورفضهم التعاطي مع المرجعيات والقرارات الدولية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.