.
.
.
.

اليمن.. الجيش الوطني والمقاومة يتقدمان بسرعة نحو صعدة

مقتل 25 متمرداً حوثياً على الحدود مع نجران السعودية

نشر في: آخر تحديث:

حقق الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، تقدماً كبيراً في جبهة صعدة بعد السيطرة على مواقع استراتيجية.

فالجيش الوطني والمقاومة يتقدمان في صعدة معقل المتمردين الحوثيين، حيث استكملا تحرير مقر قيادة اللواء 101 مشاة وجبلي الثار وحبش الاستراتيجيين ومخنق صله في جبهة البقع.

وفي الأثناء، تشهد جبهة نهم معارك عنيفة بالتزامن مع غارات جوية لمقاتلات التحالف، استهدفت مواقع المتمردين في منطقة بني عامر، كما شنت غارات أخرى استهدفت تجمعات لميليشيات الانقلاب في مديرية مقبنة بمحافظة تعز.

وفي بيحان، أعلنت مصادر محلية أن القيادي الحوثي أحمد عبدالقادر الحاج السيد، قائد محور بيحان، توفي متأثراً بإصابته التي تعرض لها قبل يومين في معركة تحرير موقع السليم الذي بات بيد المقاومة.

وتلقت ميليشيات الحوثي والمخلوع ضربات موجعة في جبهتي بيحان وعسيلان، وخسرت مواقع استراتيجية كانت بيدها منذ بداية الانقلاب.

هذا وشنت طائرات التحالف العربي سلسلة غارات جوية استهدفت هوائيات وشبكة الاتصالات وموقعاً للميليشيات الانقلابية في جبل منطقة الزافن غرب مدينة عمران، كما شنت غارتين جويتين استهدفتا شاحنتين محملتين بالأسلحة والصواريخ تابعتين للميليشيات في مثلث عاهم بمحافظة حجة.

وفي سياق متصل، قتل 25 متمرداً، بينهم القيادي أبو شهاب الحمزي، وذلك قبالة الحدود مع نجران، بعد أن تعرضوا لهجوم مباغت بالأسلحة الثقيلة ومروحيات الأباتشي السعودية.

يذكر أن العشرات من المتمردين قتلوا جراء محاولاتهم التسلسل إلى الأراضي السعودية.