.
.
.
.

ولد الشيخ يطالب المجتمع الدولي بالضغط لوقف النار باليمن

نشر في: آخر تحديث:

طالب المبعوث الأممي في اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، الخميس، المجتمع الدولي بالضغط على الأطراف اليمنية لوقف النار، وقال "حل الأزمة اليمنية لن يكون من الخارج بل من داخل اليمن".

وأكد ولد الشيخ في جلسة لمجلس الأمن بشأن التطورات في اليمن أنه لا يمكن للحل في اليمن أن يكون عسكرياً.

وقال "إن نجاح وقف الأعمال القتالية سيعزز فرص السلام"، مضيفاً أن إنشاء الميليشيات حكومة موازية يعرقل عملية السلام.

وأضاف "الميليشيات لم تقم بأي خطوات لإنجاح خارطة الطريق".

فيما أوضح أن انتقاد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي لبنود المبادرات يقوض عملية السلام"، وأضاف "قلت للرئيس هادي إن ما يطرحه قابل للنقاش".

وأشار إلى أن المدنيين في تعز يعانون من القصف المتواصل، وأن هناك تراجعاً مستمراً على الصعيدين الإنساني والاقتصادي، وأن هناك ملايين من اليمنيين بحاجة إلى مساعدات إنسانية".

وقال أيضاً "اليمن يتخبط حالياً في دوامة من العنف والصراعات".

وأكد أن الحكومة اليمنية أبلغته بصرف رواتب الموظفين.

اليمن قد يشهد مجاعة في 2017

من جانبه حذر مسؤول العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة من أن الأزمة الإنسانية في اليمن تشهد تفاقماً، وقد تواجه البلاد مجاعة العام الحالي.

وقال ستيفن أوبراين أمام مجلس الأمن إن "النزاع في اليمن هو الآن المحرك الرئيسي لأكبر حال طوارئ في مجال الأمن الغذائي في العالم".

وأضاف أنه "في حال لم يكن هناك أي إجراء فوري، فإن المجاعة الآن سيناريو محتمل في العام 2017".

وأشار أوبراين إلى أن هناك نحو 14 مليون شخص، أي ما يقارب 80% من سكان اليمن، في حاجة إلى مساعدات غذائية، نصفهم يعيشون انعداماً شديداً من الأمن الغذائي.

وأضاف أن مليوني شخص على الأقل في حاجة إلى مساعدة غذائية طارئة للبقاء على قيد الحياة.

وتابع أوبراين "عموماً، فإن محنة الأطفال لا تزال قائمة: طفل لا يتجاوز العاشرة يموت كل عشر دقائق لأسباب يمكن الوقاية منها".