.
.
.
.

البيت الأبيض يناقش هجوماً لتحرير ميناء الحديدة اليمني

نشر في: آخر تحديث:

كشف مسؤولون أميركيون عن أن اجتماعاً سيعقد هذا الأسبوع في #البيت_الأبيض ويحضره أعضاء في #الحكومة_الأميركية، وسيناقش الأوضاع في اليمن، #التحالف_العربي للمشاركة في معركة السيطرة على #ميناء_الحديدة في اليمن.

تعود جذور هذه العملية إلى العام الماضي عندما قُدِّمت خطة لـ #الإدارة_الأميركية برئاسة باراك أوباما تتضمّن الهجوم على الميناء والمدينة القريبة منه وإخراج #البحر_الأحمر، ومنعهم أيضاً من تلقّي مساعدات عسكرية من #إيران أو تهريب عناصر من #الحرس_الثوري الإيراني وعناصر من #حزب_الله إلى منطقة سيطرة الحوثيين و #صالح.

الإدارة الأميركية خصوصاً الرئيس حينذاك باراك أوباما رفض الخطة لأنه اعتبر أنها تعني #اليمن، وكان الرئيس السابق يدعو إلى وقف #ترمب تغيّر الكثير من المقاربات، فالرئيس الحالي يرى ما تراه دول #مجلس_التعاون_الخليجي خصوصاً السعودية والإمارات، وهو أن#الدول_العربية، ومنها اليمن، وهذا ما تعتبره #إدارة_ترمب، ليس فقط تدخّلاً في شؤون الدول العربية، بل تهديداً لأمن الملاحة في المياه الدولية، وتمدداً للنفوذ الإيراني سمحت به #إدارة_أوباما وتريد إدارة ترمب مواجهته والبدء في دفعه إلى الخلف.

كشف مسؤولون أميركيون لصحيفة "واشنطن بوست" أن هناك#الحوثيين وحلفائهم، واحدة تقدّم بها قائد المنطقة المركزية الجنرال #جوزيف_فوتيل، والأخرى تقدّم بها وزير الدفاع الحالي #جيمس_ماتيس، وسيكون على الرئيس الأميركي دونالد ترمب اتخاذ قرار بشأن ما يسمح به وسيكون في كل الحالات انخراطاً أكبر في اليمن الى جانب التحالف ضد #حلفاء_ إيران.

سرّب مسؤولون أميركيون وغير أميركيين بعض تفاصيل الخطة القديمة لتحرير #الحديدة وتشير إلى إنزال قوات خليجية في الميناء، على أن تقدّم #الولايات_المتحدة أيضاً قوات خاصة #ماتيس المشاركة في التخطيط وتقديم إحداثيات وتزويد الطائرات المقاتلة بالوقود خلال الطيران، بالإضافة إلى أن القطع البحرية الأميركية المنتشرة في المنطقة ستتابع منع تسرّب مساعدات للحوثيين وحلفائهم، وتستطيع أيضاً قصف مواقع على الشاطئ وفي البرّ بصواريخ توماهوك وتدمير مواقع للانقلابيين في الميناء وقربه وفي المدينة.

ربما يكون الأهم في الانخراط الأميركي في اليمن هو أن القيادات العسكرية تطلب حرية أكبر في التصرف على الأرض. فالرئيس السابق باراك أوباما كان متردداً في التحرك ودعم الحلفاء، وربط أيضاً أي تحرك عسكري على الأرض بالبيت الأبيض وبقرار منه. أما الوزير الحالي جيمس ماتيس فيطلب الآن السماح للقادة الميدانيين، وخصوصاً قيادة المنطقة المركزية بهامش واسع للتصرّف وإدارة المعركة من دون الرجوع في كل تفصيل إلى البيت الأبيض.

العنصر الثاني الفائق الأهمية هو العنصر السياسي العسكري، فالرئيس الحالي يبدي جدّية كبيرة في مواجهة النفوذ الإيراني على أكثر من ساحة، كما يبدي شجاعة في إرسال المزيد من الجنود الأميركيين إلى ساحة المعركة مثلما حدث في سوريا والعراق والأميركيون يقدّمون مساعدات كبيرة للقوات العراقية وقوات سوريا الديمقراطية لمحاربة داعش وينخرطون بشكل أقرب في العمليات لإسقاط الموصل والرقّة، ويشير ترمب الآن إلى نيّته في تقديم دعم عسكري في اليمن من دون أن يعني ذلك إرسال قوات برّية.