.
.
.
.

في تعز.. دمار وفقر وتهجير قسري

نشر في: آخر تحديث:

أصدر #ائتلاف_الإغاثة_الإنسانية، الاثنين، تقريراً جديداً عن #الأوضاع_الإنسانية والخدمية في محافظة #تعز آذار/مارس الماضي، تضمن إجمالي #الخسائر البشرية والمادية التي تم رصدها جراء الأحداث في المحافظة.

وأعلن الائتلاف في تقريره مقتل 64 شخصاً وجرح 115 آخرين، بينهم #نساء و #أطفال، بينهم إصابات خطرة.

تضرر وتدمير

وتضرر 45 منزلاً ومنشأة وممتلكات خاصة وعامة مارس/آذار الماضي.

وتعرضت 5 منازل للتفجير، و36 منزلاً ومنشأة لأضرار كلية وجزئية، في حين تضررت مدرستان للتعليم العام، بالإضافة إلى مسجدين.

وأكد ائتلاف الإغاثة الإنسانية في تقريره أن خدمات #المياه و #الكهرباء و #النظافة لا تزال منقطعة عن المدينة، إلى جانب انعدام معظم #الخدمات_الصحية و #الأدوية، وعدم وصول #المنظمات_الإغاثية والمانحة إلى مدينة تعز منذ الكسر الجزئي للحصار عن المدينة من منفذها الغربي منتصف آب/أغسطس الماضي.

تهجير قسري

كما أشار الائتلاف إلى أن 87 أسرة تعرضت للنزوح و #التهجير_القسري من منازلها في ريف محافظة تعز، من دون أن تحصل على #مساعدات إيوائية عاجلة بسبب توقف المنظمات المانحة عن إرسال مساعداتها الإنسانية.

المساعدات الإغاثية

وكان ائتلاف الإغاثة الإنسانية وأعضاؤه وشركاؤه قد عقدوا مؤتمراً صحافياً منتصف آذار/مارس، أطلقوا فيه #حملة_إلكترونية بعنوان "تعز مأساة إنسانية"، بالتزامن مع استمرار #تدهور الأوضاع الإنسانية في المحافظة في ظل صمت وتجاهل رهيب لمعاناتها من قبل منظمات #الأمم_المتحدة والمنظمات الإنسانية الدولية.

وأوضح الائتلاف أنه وسط هذا الصمت، يتعرض أبناء هذه المحافظة للموت و #أمراض #سوء_التغذية بسبب #الفقر، وانقطاع المرتبات الشهرية للموظفين، وتوقف إرسال المساعدات الإغاثية والإنسانية للمتضررين و #النازحين .

واستمراراً لارتفاع حدة #المأساة في تعز، فإن غالبية الأسر النازحة والمهجرة لم تحصل على مساعدات إيوائية أو غذائية، وما زالت مشردة في مخيمات مصنوعة بطريقة بدائية، آخرها عمليات تهجير ونزوح أهالي بلدات الوازعية، والكدحة، وتبيشعة جنوب غربي تعز، إضافة إلى تعرض منازلهم للتضرر والتدمير.

وكان ائتلاف الإغاثة الإنسانية قد حذر في مناسبات كثيرة من خطورة تردي الأوضاع الإنسانية في تعز، مشيراً إلى أنها باتت على شفير #مجاعة و #كارثة_إنسانية وشيكة، لافتاً إلى أن الحكومة اليمنية كانت قد أعلنت تعز #مدينة_منكوبة جراء الحرب والحصار. كما أعلنت منظمات دولية في أحدث تقاريرها أن تعز هي أكثر المحافظات تضرراً من حيث عدد القتلى والجرحى والنازحين.

كذلك أصدر الائتلاف، في كانون الثاني/يناير الماضي، خارطة متكاملة بـ #الاحتياجات_الإنسانية العاجلة للمتضررين والنازحين في مديريات محافظة تعز تم تسليمها للجهات المختصة، وعلى رأسها اللجنة العليا للإغاثة في #اليمن، واللجنة الفرعية في المحافظة، ومنظمات الإغاثة الدولية المانحة.