.
.
.
.

استنفار بمحافظات اليمن لمواجهة ارتفاع الإصابة بالكوليرا

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت #وزارة_الصحة_اليمنية عن تحريك فرق الاستجابة السريعة للطوارئ وفرق الترصد الوبائي لمواجهة مرض #الكوليرا، وذلك بالتنسيق والتعاون مع المنظمات الدولية العاملة في مجال الصحة في #اليمن، وفي مقدمتها منظمة الصحة العالمية واليونيسيف والمنظمة الدولية للهجرة.

الوزارة قالت في بيان إنها بحاجة عاجلة لتوفير المتطلبات العلاجية الطارئة لمكافحة هذا المرض، مثل محاليل الإرواء و #الأدوية اللازمة من مضادات حيوية وتجهيزات مختبرية للمساعدة في اكتشاف وتشخيص الكوليرا وغيرها من الأمراض.

وأشارت إلى أنها أنشأت غرفتي عمليات مركزية في #صنعاء و #عدن وفي المحافظات لمتابعة الوباء، كما خصصت ما يزيد على 50 مركزاً صحياً في مختلف مناطق البلاد لاستقبال حالات الإصابة بالكوليرا وتقديم الرعاية الصحية لها.

وحملت وزارة الصحة اليمنية #الميليشيات_الانقلابية، مسؤولية انهيار منظومة الإصحاح البيئي، وتراكم أكوام #القمامة في شوارع وأحياء العاصمة صنعاء وغيرها من المحافظات والذي تسبب في #تفشي_الأوبئة الفتاكة.

وطالبت المنظمات الإغاثية الإقليمية والدولية بسرعة مساعدتها في مكافحة مرض الكوليرا الذي انتشر في 14 محافظة.

وتشير آخر الإحصائيات الطبية إلى أن عدد حالات #الوفايات بالكوليرا المسجلة حتى مساء الاثنين وصل إلى 125 حالة، وأكثر من 11 ألف حالة #إصابة_مشتبهة.

مصادر طبية في محافظة #ذمار جنوب العاصمة صنعاء، أكدت أن #ميليشيات_الحوثي التي تمنع استقبال مرضى الكوليرا في المستشفى الجمهوري بصنعاء طردت عشرات الحالات من مستشفى ذمار العام.

ومنع مدير المستشفى جمال الشامي المعين من قبل الحوثيين استقبال أي حالات إصابة بالكوليرا بحجة أن الطاقة الاستيعابية للمستشفى لا تسمح.