.
.
.
.

صور.. أهالي حضرموت يبحثون عن الاستشفاء في "نجم البلدة"

نشر في: آخر تحديث:

انطلقت في مناطق الشريط الساحلي بمحافظة حضرموت شرق #اليمن السبت، فعاليات مهرجان البلدة، الذي يأتي فيه مع منتصف يوليو من كل عام "نجم" موسمي، تكون خلاله مياه البحر باردة، ويغتسل فيه الأهالي عادة بغرض الاستشفاء، وله فوائد صحية عديدة.

ودشنت مدينة #المكلا عاصمة حضرموت مهرجان "البلدة" الذي تحتفي به رسمياً وشعبياً منذ سنوات، ويعتبر عامل جذب سياحي، هذا العام تحت شعار "المكلا أمن وأمان"، كما امتدت فعالياته للمرة الأولى إلى مدن أخرى، أبرزها مديرية الشحر ويستمر حتى 21 يوليو.

وشملت فعاليات الافتتاح مهرجانات خطابية وفنية، بحضور رسمي وشعبي كبير، للتأكيد على ما تعيشه #حضرموت من أمن.

وتعتبر فترة #المهرجان هي الفترة التي تستقبل خلالها شواطئ حضرموت الساحرة وخلجانها الجميلة ظاهرة طبيعية فريدة من نوعها، حيث يتغير الطقس والمناخ في مثل هذا الموعد، وتكتسب مياه البحر التي تتراوح حرارتها بين 10-15 بسبب التيارات الهوائية الشمالية، برودة وخواص علاجية تمنح جسم المغتسل وخصوصاً خلال الساعات الأولى من النهار حيوية وطاقة ومتعة لا حدود لها.

وأظهرت تجارب سكان المنطقة الذين تعاملوا عبر الأزمنة الطويلة مع الخصائص الطبيعية الفريدة لهذه الظاهرة أن فرصة الاغتسال بمياه البحر الباردة على شواطئ حضرموت في النصف الثاني من يوليو/تموز، لها فوائد صحية وعلاجية كثيرة وعديدة، حيث ثبت أنها علاج من الأمراض الجلدية.

واتضح من خلال الممارسة أن الاغتسال في #نجم_البلدة قبل طلوع الشمس يعيد النشاط إلى الأجسام ويبرأها من كثير من الأسقام، أضف إلى ذلك أن المقام في مثل هذه الساعة المبكرة يعطي الجسم نشاطاً وحيوية ويعتبر بمثابة فيتامين (D) الذي يعد من العوامل التي تساعد على نمو وتكوين العظام، كما يساعد الدم على امتصاص الكالسيوم من الأمعاء، علماً أن هذا #الفيتامين يتكون تحت الجلد بتأثير من الأشعة فوق البنفسجية ثم يتحول إلى صورته النشطة في الكلى، بجانب أنه علاج لأمراض الروماتيزم والمفاصل وغيرها.

ويشير الفلكي اليمني سالم الجعيدي، إلى أن نجم البلدة، هو المنزلة الوحيدة من منازل القمر التي تخلو من النجوم، وتقع بين برجي (القوس) و(الجدي) أو بين منزلتي النعايم والمرزم.