.
.
.
.

الحوثيون يختطفون صحافيا يمنيا والنقابة تحملهم المسؤولية

نشر في: آخر تحديث:

اختطفت ميليشيات الحوثي و#المخلوع_صالح الانقلابية، الثلاثاء، الصحافي عبدالرحيم محسن من مدينة الراهدة شرقي #محافظة_تعز جنوب غرب البلاد، واقتادته مع سيارته إلى جهة مجهولة.

وذكرت مصادر مقربة من أسرة الصحافي محسن، أن مسلحين حوثيين اختطفوا الكاتب الصحفي عبدالرحيم محسن أثناء توجهه إلى مدينة الراهدة للعلاج بعد تدهور حالته الصحية جراء ارتفاع السكر عنده مؤخراً، واقتادته الميليشيات من إحدى نقاطها الأمنية إلى مكان مجهول.

وقالت إن مسلحين حوثيين توجهوا عقب اختطافه على متن أحد الأطقم العسكرية، وقاموا باقتحام منزله الكائن في قرية الحسية بعزلة المشجب بمديرية الصلو #محافظة_تعز، وعبثوا بمحتوياته، وأجبروا أسرته تحت التهديد على تسليم هاتفه الشخصي.

ودانت #نقابة_الصحافيين اليمنيين، اختطاف الزميل محسن، من قبل مسلحين بزي مدني في إحدى النقاط بمنطقة الراهدة الثلاثاء، واقتياده وسيارته إلى مكان مجهول كما قام مسلحون بتفتيش منزله في قريته بمديرية الصلو محافظة تعز.

ووصفت النقابة في بيان اطلعت عليه "العربية.نت" اختطاف الصحافي بـ"الجريمة" المدانة، وحملت السلطات التي تفرض سلطتها على المنطقة الحوثي والمخلوع صالح سرعة الإفراج عن الزميل محسن وإعادة سيارته ومقتنياته.

كما حملتها كامل المسؤولية عن سلامة حياته وأمنه الشخصي.

ويعد الكاتب الصحافي عبدالرحيم محسن واحداً من الرافضين لـ #للانقلاب ومن أشهر المناوئين سياسياً وإعلامياً وفكرياً لنظام المخلوع صالح، الذي تم اعتقاله أثناء فترة حكمة 3 مرات ولفترات طويلة.

وتختطف المليشيا الانقلابية في سجونها بالعاصمة #صنعاء 18 صحافيا يعيشون أوضاعاً قاسية، ويتعرضون للتعذيب، وأصدرت في إبريل الماضي حكماً بالإعدام على الصحافي عبدالرقيب الجبيحي، في محاكمة هزلية استغرقت أقل من 10 دقائق، كما أحالت مؤخراً 10 صحافيين آخرين للمحاكمة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة