.
.
.
.

المخلوع صالح يخرج للعلن ويحضر تشييع أحد قيادييه بصنعاء

نشر في: آخر تحديث:

خرج الرئيس #المخلوع علي عبدالله #صالح إلى العلن في #صنعاء، وشارك في تشييع العقيد خالد الرضي، الذي قتله #الحوثيون في اشتباكات السبت الماضي. وطالب صالح بإجراء تحقيقات عاجلة وضبط الجناة.

من جهته، قال القيادي في حزب صالح، عادل الشجاع، إن جماعة الحوثي تشبه تنظيم #داعش في ممارستها للإرهاب وانتهاجِ أسلوب العصابات، حسب تعبيره، وأكد أن جماعة الحوثي ظاهرة سرطانية يجب القضاء عليها.

وهي المرة الأولى التي يخرج فيها المخلوع صالح إلى العلن منذ مهرجان ميدان السبعين واشتباكات صنعاء السبت الماضي، في ظل أنباء كانت تتحدث عن تواريه عن الأنظار.

المخلوع كشف عن تعرض نجله صلاح للتفتيش في حاجز أمني من قبل مسلحين حوثيين ليلة الاشتباكات رغم تعريفه بنفسه، مؤكداً تعرض سيارة نجله صلاح ومرافقيه لإطلاق رصاص من المسلحين.

أجواء التوتر في صنعاء والانتشار الأمني هما الماثلتان للعيان، وكأن كل طرف يترصد للآخر.

ميليشيات الحوثي ما زالت تماطل في رفع الحواجز الأمنية المستحدثة من الشوارع، والتعزيزات قائمة من الطرفين.

ورغم الاتفاق الذي أنجزه الطرفان، حزب صالح والحوثيون، بالتهدئة ورفع الاستحداثات الأمنية، غير أن مراقبين يرون أن ذلك لا يعدو أن يكون محاولة لترحيل المواجهة، والحوثيون معروف عنهم عدم الالتزام بالعهود والاتفاقيات.

حزب صالح يشدد - لاستمرار شراكته مع #ميليشيات_الحوثي- على أن يتم سحب لجان الحوثي الثورية من المؤسسات والمصالح الحكومية، لتمكين حكومة بن حبتور من تأدية مهامها.

هذا في ظل استمرار ميليشيات الحوثي في تجريف الموالين لصالح من المؤسسات العسكرية والأمنية والمدنية.