.
.
.
.

بعد عام على احتجازه.. الجبيحي حر طليق

نشر في: آخر تحديث:

أفرجت الميليشيات الانقلابية في صنعاء، بعد ضغوط واحتجاجات دولية، عن الكاتب الصحافي يحيى عبد الرقيب الجبيحي بعد عام من احتجازه في معتقل تابع لجهاز المخابرات الذي يسيطر عليه الحوثيون، في حين أبقت على نجله حمزة في المعتقل.

وقد تدهورت صحة الجبيحي بشكل كبير في أيلول/سبتمبر الحالي.

ويعاني الجبيحي من مرض الربو المزمن، إضافة إلى أنه بالأصل كبير في السن، حيث تضاعفت حالته الصحية بشكل سيئ في ظل استمرار اعتقاله من قبل الحوثيين ورفضهم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وأصدرت ميليشيات الحوثي، عبر أحد المحاكم الخاضعة لسيطرتها في العاصمة صنعاء، في نيسان/إبريل الماضي حكماً بالإعدام على الجبيحي، بتهمة "التخابر مع دولة أجنبية"، في محاكمة هزلية استغرقت أقل من 10 دقائق.