.
.
.
.

هادي: متمسكون بالسلام خياراً وفق المرجعيات الأساسية

نشر في: آخر تحديث:

أكد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، السبت، أن الحكومة الشرعية تمد يدها للسلام باعتباره خياراً لا بد منه على أن يكون سلاماً مبنياً على المرجعيات الأساسية.

وخلال استقباله في الرياض المبعوث الأممي اسماعيل ولد الشيخ أحمد، نوّه هادي إلى أن الانقلابيين لا يكترثون لمعاناة الشعب اليمني المعيشية والإنسانية بل يستغلون ذلك كذريعة لمواصلة حربهم وتجنيد الأطفال.

بدوره أشار ولد الشيخ أحمد إلى جملة من الأفكار لبناء الثقة تتصل بالجوانب الإنسانية إضافة الى إطلاق سراح الأسرى وفك الحصار عن تعز، منوها إلى الجهود التي تبذل لإعادة افتتاح مكاتب الأمم المتحدة في العاصمة المؤقتة عدن خلال الأيام المقبلة لاستئناف عملها بصورة مثلى.

هذا وأجرى المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل #ولد_الشيخ أحمد، السبت، في #الرياض، مباحثات مع الرئيس اليمني، عبد ربه منصور #هادي، في إطار جولة جديدة لإحياء مشاورات السلام المتعثرة منذ أكثر من عام.

وقالت مصادر يمنية إن ولد الشيخ أحمد سيعرض في الرياض "مبادرة إنسانية" على الحكومة الشرعية وسفراء الدول الخمس الكبرى لإحياء المشاورات. وأضافت المصادر أن ولد الشيخ التقى مساء أمس وزير الخارجية اليمني عبد الملك #المخلافي.

من جانبه، قال وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي في تغريدة عبر "تويتر"، إنه التقى ولد الشيخ في إطار زيارته التي يلتقي فيها أيضا اليوم بالرئيس عبد ربه منصور هادي لتحريك عملية السلام.

وذكرت وكالة "سبأ" اليمنية أن المبعوث الأممي بصدد بلورة رؤية لإعادة إحياء المفاوضات السياسية بالتشارك مع الدول الراعية تطرح فيها مجمل القضايا كميناء الحديدة ودفع المرتبات ومطار صنعاء ورفع الحصار عن تعز والإفراج عن السجناء ومن ثم تفعيل عمل لجنة التهدئة والتنسيق.