.
.
.
.

الحوثيون يتبعون خطى إيران في اضطهاد البهائيين

نشر في: آخر تحديث:

أقدمت ميليشيات الحوثي الانقلابية، اليوم الأحد، على اقتحام منزل القيادي في #الطائفة_البهائية، وليد عياش، بالعاصمة صنعاء، واعتقلوا شقيقه "أكرم"، في تحدٍ لقرار الأمم المتحدة الصادر مؤخرا والذي طالبهم بسرعة إطلاق سراح البهائيين المختطفين.

وأفادت مصادر محلية في صنعاء أن مسلحين حوثيين على متن أربع عربات عسكرية مصفحة اقتحموا منزل #وليد_عياش المعتقل لديهم منذ أكثر من خمسة أشهر، بحثا عن نجله "مازن" لاقتياده إلى جانب والده، وعندما لم يعثروا عليه لعدم تواجده في ذلك الوقت داخل المنزل، اعتقلوا أكرم وهو شقيق وليد عياش.

وأكدت المصادر أن إحدى العربات المصفحة اقتحمت باب حوش المنزل المغلق، وأطلق المسلحون بشكل كثيف النيران دون أي سبب، قبل أن يقتادوا أكرم عياش، بعد تفتيش المنزل والعبث بمحتوياته، إلى مكان مجهول.

وأكد بيان صحفي لـ"المبادرة اليمنية للدفاع عن حقوق البهائيين" (وهي منظمة مدنية يمنية)، أن الانتهاكات الجديدة لحقوق مواطنين مسالمين مؤشر واضح لوجود تضارب واضح لدى متخذي القرار في #صنعاء وذلك بسبب التدخل الإيراني، في إدارة عدد من الملفات بصورة مباشرة من بينها ملف #البهائيين في صنعاء، قام الحوثيون #اليمن.

وذكر المقرر الخاص للأمم المتحدة والمعني بحرية الأديان، أحمد شهيد، في وقت سابق، أن الاضطهاد الذي يتعرض له البهائيون في إيران انعكس في نمط الاضطهاد الذي تواجهه هذه الطائفة في العاصمة اليمنية صنعاء، التي تسيطر عليها ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية، المدعومة من إيران.

واختطفت ميليشيات الحوثي 65 شخصاً من أتباع الديانة البهائية بينهم ستة أطفال في أغسطس/آب من العام الماضي، ولا يزال حتى الآن 20 منهم معتقلين.

يشار إلى أن عدد البهائيين في اليمن وفقاً لبعض التقديرات، نحو 2000 شخص ينتشرون في عدة محافظات يمنية.