.
.
.
.

بن دغر: إيران وراء الدمار ونزيف الدماء في اليمن

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس الحكومة اليمنية، أحمد بن #دغر، الاثنين، إن #إيران كانت وما زالت سببا أساسيا في كل الدمار والخراب الذي لحق باليمن وما يعانيه شعبها من نزيف مستمر في الدماء، وهي الكارثة الإنسانية الأسوأ في العالم.

ورهن جدية المجتمع الدولي الداعم للشرعية اليمنية في إجماع تاريخي غير مسبوق، بممارسة مزيد الضغوط على إيران وإجبارها على الكف عن تزويد الانقلابيين بالسلاح والمال والخبراء لتطويل أمد الحرب والتمرد على المجتمع المحلي والدولي.

وأكد بن دغر أن الدور التخريبي الإيراني في المنطقة وأطماعها التوسعية لم تعد سرية، أو بحاجة إلى دليل لإثباتها.

وأشار إلى أن قادة #طهران ومع تساهل المجتمع الدولي أصبحوا يتباهون بما يقومون به من دور سلبي يقوض أمن واستقرار المنطقة والإقليم والعالم أجمع، وتهديد الملاحة الدولية في #باب_المندب، أهم ممر مائي عالمي، بحسب ما نقلته عنه وكالة الأنباء الرسمية، أثناء لقائه السفير الفرنسي لدى اليمن كريستيان تستو في #الرياض.

وأشاد رئيس الحكومة اليمنية، بالموقف الصادق لتحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية لمساعدة الشعب اليمني في التخلص من أخطر انقلاب دموي وطائفي في تاريخ البلاد، لافتا إلى أن التحالف يقوم بذلك نيابة عن المجتمع الدولي لإنفاذ قرارات مجلس الأمن الملزمة والصادرة تحت الفصل السابع.

وأوضح بن دغر أن انقلاب الحوثيين وصالح على مخرجات #الحوار_الوطني الذي كانوا جزءا منه وموقعين عليه، هو خدمة لأهداف ومصالح إيران وأطماعها في المنطقة وابتزاز العالم.

وكان مركز أبحاث النزاعات المسلحة في لندن كشف، الأحد، أن الدعم الإيراني لميليشيات الحوثي في اليمن بلغ ذروته، وأوضح أنها زودتهم عبر التهريب بصواريخ باليستية بعيدة المدى بغرض ضرب الأراضي السعودية، وكذا بطائرات دون طيار وزوارق مفخخة لاستهداف الملاحة الدولية، وهو ما يؤكد الاتهامات التي توجهها مرارا قوات التحالف العربي والحكومة اليمنية الشرعية.