.
.
.
.

الحوثيون ينشرون أمراضا وبائية قاتلة عمدا لهذا السبب..

نشر في: آخر تحديث:

كشف تقرير تقصٍّ طبي، الاثنين، أن #ميليشيا_الحوثي الانقلابية، هي سبب في انتشار #وباء " #الدفتيريا " القاتل وتسجيل وفيات في مناطق خاضعة لسيطرتها، مؤخرا.

وأرجع التقرير المستند على دراسات ميدانية أجرتها جهات رسمية تابعة للانقلابيين، جميع وفيات الاختناق الوبائي (الدفتيريا)، والمصابين به، إلى عدم أخذهم التطعيم الكافي، لرفض الحوثيين دخول جرعات اللقاح عبر مطار صنعاء وإعادتها إلى البلد المنشأ العام الماضي، إضافة إلى حملتهم التحريضية ضد "التلقيح" والادعاء بأنه ينقل الأمراض.

وأفصح التقرير، الذي نشرته مواقع إخبارية محلية، عن معلومات خطيرة حول دور الحوثيين في انتشار الوباء، وذلك بإثبات أن جميع حالات الوفيات المسجلة لم تتلق أي تطعيم، كما أن المصابين والمشتبه بإصابتهم لم يتم تطعيمهم بالجرعات الثلاث، وأن من تلقوا الجرعات الثلاث لم ترصد أي حالة في أوساطهم.

وبحسب تقرير لوزارة الصحة في صنعاء، فإن عدد حالات الوفاة بالوباء بلغت 16 طفلا جميعها في محافظة الحديدة، كما تم تسجيل 112 حالة إصابة مشتبه فيها أيضا، حتى 25 نوفمبر الجاري، فيما لم يتحدث التقرير عن محافظة إب وهي الأخرى خاضعة لسيطرتهم والتي تم فيها اكتشاف أولى حالات الوباء، وسجلت حالات وفاة.

وأكدت مديرة البرنامج الوطني للتحصين في صنعاء، الدكتورة غادة الهبوب، أن جميع الحالات المصابة بالدفتيريا غير مطعمين وأغلبهم من شريحة الأطفال.

وأرجعت سبب انتشار الوباء، إلى إرجاع (الحوثيين) شحنة لقاح "نعاني من مشاكلها حتى اليوم"، كما قالت، مشيرة إلى حملة التشكيك والتضليل الممنهجة التي تتعرض له عملية التطعيم.