اشتباكات صنعاء تستعر.. ومقتل 3 من حراس نجل شقيق صالح

نشر في: آخر تحديث:

أعلن حزب الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح، مساء الخميس، أن 3 من الموالين لصالح سقطوا قتلى في اشتباكات استمرت لليوم الثاني (الخميس) مع ميليشيات الحوثي في العاصمة #صنعاء.

وجاء في بيان أصدره حزب المؤتمر الشعبي العام أن ثلاثة حراس قتلوا عندما هاجم الحوثيون منزل ابن شقيق صالح، العميد طارق صالح، مضيفا أنهم حاصروا أيضا منزل هشام شرف، عضو الحزب، ووزير خارجية الانقلابيين الموالي لصالح.

وقال البيان إن الحوثيين انتهكوا اتفاق الهدنة وهاجموا مقر إقامة طارق صالح وقتلوا 3 من حراسه وأصابوا 3 آخرين.

مقتل قياديين من ميليشيا الحوثي

إلى ذلك، أفادت مصادر العربية في صنعاء أن القياديين في ميليشيات الحوثي، حمزة يحيى المختار وعلي خريم لقيا مصرعهما مع 10 آخرين أثناء محاولتهم اقتحام منزل نجل شقيق الرئيس المخلوع.

كما قتل العشرات من ميليشيات الحوثي خلال اشتباكات مع قوات المؤتمر الشعبي العام في عدة أحياء في صنعاء، حيث عمدت مجموعات مسلحة من ميليشيات الحوثي إلى محاصرة منازل مسؤولين في الحزب.

وأوضحت المصادر أن المسلحين الحوثيين نشروا المزيد من التعزيزات والعربات المسلحة في شوارع حيوية عدة، في حين أحكمت القوات الموالية للرئيس المخلوع سيطرتها على الحي السياسي، وعملت على قطع الطريق أمام تعزيزات ميليشيات الحوثي القادمة من شمال العاصمة.

يذكر أن الاشتباكات تجددت لليوم الثاني (الأربعاء والخميس) على التوالي بين شريكي الانقلاب في شارع الجزائر ومحيط اللجنة العامة لحزب #المؤتمر جناح المخلوع صالح، ومنازل تابعة لعائلته في منطقة حدة.

ويأتي ذلك بعد يوم من مواجهات مماثلة في محيط جامع الصالح، انتهت بسيطرة الحوثيين على الجامع، وقالت في بيان لها الخميس إنها عثرت على أسلحة وصواريخ ومعدات عسكرية كانت تخفيها عناصر خارجة عن القانون، في إشارة إلى قوات شريكهم في الانقلاب المخلوع صالح.