ميليشيا الحوثي تواصل استئصال مسؤولي "صالح"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أطاحت ميليشيات #الحوثي، السبت، بثاني وزراء حكومة الانقلاب غير المعترف بها، من المنتمين لحزب شريكها السابق الرئيس الراحل #علي_عبدالله_صالح، في إطار مواصلتها استئصال جميع مخالفيها والانفراد بسلطة الأمر الواقع في #صنعاء وبقية المناطق الخاضعة لسيطرتها.

وعينت ميليشيا الحوثي، أحد قياداتها وهو مسفر عبدالله صالح النمير وزيرا للاتصالات وتقنية المعلومات في حكومة الانقلاب غير المعترف بها، ليحل بديلا عن جليدان محمود جليدان، الذي ما زال مصيره مجهولا منذ مقتل الرئيس الراحل على أيدي الحوثيين في 4 ديسمبر الجاري.

ووفق مصادر، فإن ميليشيات الحوثي اختطفت القيادي والوزير المؤتمري جليدان، وهو نجل شقيق الشيخ القبلي البارز علي حميد جليدان الموالي للرئيس الراحل، ولم يعرف مصيره حتى الآن.

ونشرت وكالة الأنباء اليمنية الخاضعة لسيطرة الحوثيين، ما سمّته "قرارا جمهوريا" بتعيين مسفر النمير وزيرا للاتصالات.

وتفيد المعلومات أن مسفر النمير ممن تلقوا تدريبات مكثفة في إيران في مجال الاتصالات، وظهر اسمه في الحرب السادسة للحكومة اليمنية ضد المتمردين الحوثيين عام 2009م، ضمن المطلوبين من عناصر الإرهاب والتمرد.

وأعلنت وسائل إعلام الحكومة اليمنية، في 3 ديسمبر 2009 عن مقتل ما أطلقت عليه الإرهابي "مسفر النمير" الذي يعمل كمتخصص في مجال الاتصالات في صفوف العناصر الإرهابية، في عملية ترصد لجيشها استهدفته في جبل الدامغ بصعدة معقل الحوثيين، واختفى منذ ذلك الحين، حتى ظهور اسمه اليوم وزيرا للاتصالات.

وكانت ميليشيا الحوثي أصدرت، الأربعاء، قرارا مماثلا أطاح بوزير الداخلية الموالي لصالح، اللواء محمد عبدالله القوسي، في ظل أنباء عن قيامها بتصفيته ضمن عشرات القيادات المؤتمرية، كما تتابعت قراراتها الصادرة للتخلص من عدد من مسؤولي شريكها السابق، عقب فض الشراكة بينهما رسميا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.